الأربعاء 30 ذو القعدة 1443ﻫ 29-يونيو-2022م
ADVERTISEMENT

جهود بالمملكة لتطوير صندوق الاستثمار السيادى لتصل عوائدة الى تريليونى دولار

 

 صناديق – جدة

كشفت بيانات اعدها  معهد صناديق الثروة السيادية حول العام، أن صناديق ثروات سيادية مملوكة لدول الإمارات وقطر والكويت والسعودية احتلت مراكز متقدمة ضمن أكبر 20 صندوق للثروات السيادية العام الماضى

حيث بلغت قيمة أصول الصناديق السيادية الخليجية البالغ قيمتها 2.966 تريليون دولار ب 11 صندوقا، 40% من إجمالي أصول صناديق الثروة السيادية العالمية، والتي تبلغ قيمتها الاجمالية نحو 7.423 تريليون دولار.

و حافظ صندوق الاستثمارات العامة بالسعودية على مركزه الـ 13 ضمن أكبر الصناديق السيادية في العالم بقيمة 160 مليار دولار بنهاية العام الماضى 2016

و تبذل  المملكة العربية السعودية جهودا  لتطوير الصندوق السيادي السعودي، لتصبح الاستثمارات المصدر الرئيسي للدخل، بدلاً من إيرادات النفط، حتى تصل قيمة العوائد الناتجه من الصندوق الاستثمارات  لأكثر من تريليوني دولار.

وتسعى المملكة لتدبير الاموال الخاصة بتطوير الصندوق من خلال طرح حصة شركة  ” أرامكو” للبترول  للبيع في أسواق المال، لدعم ودفع صناديق الثروة السعودية ليكون لها دور  أكبر في الاقتصاد العالمي.

وتعتبر صناديق الثروة السيادية  كيانات استثمارية ضخمة تقدر بتريليونات الدولارات، وهي مكلفة بإدارة الثروات والاحتياطيات المالية للدول، وتتكون من أصول متنوعة مثل العقارات والأسهم والسندات وغيرها من الاستثمارات، فهي بمثابة الذراع الاستثمارية للدولة ذات الفوائض المالية

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.