الجمعة 15 جمادى الأولى 1444ﻫ 9-ديسمبر-2022م
ADVERTISEMENT

صناديق الاستثمار تفقد 47.35% من أصولها خلال 2016 وتوقعات بعودة قوية للاكتتابات

صناديق – وكالات

العديد من المفارقات شهدها العام الماضى 2016، فعلى الرغم من تحقيق معظمالصناديق عوائد قوية قد تكون الأعلى تاريخياً خلال السنوات العشرة الأخيرة بالنسبة لجميع أنواع الصناديق، إلا أن صافى أصول الصناديق تراجعت للنصف لتصل الى 29.34 مليار جنيه بنهاية العام مقابل 55.7 مليار جنيه بنهاية 2015 بانخفاض 47.35%.

قال عمرو أبوالعينين العضو المنتدب لشركة «سى آى استس مانجمنت»، إن الدورة الاقتصادية للصناديق تخالف المنطق أحياناً، ففى الأعوام الماضية، والتى شهدت تراجع قيم الأصول المصرية عزفت الجهات المصدرة عن إنشاء صناديق استثمار جديدة، إلا أن الوضع قد يتغير خلال العام الحالى بعد العوائد القوية التى حققتها الصناديق.

ويرى أبوالعينين، أن السوق المصرى متشبع بالصناديق من حيث العدد، والتى بلغت 92 صندوقاً، إلا أن أحجامها باتت فى تراجع كبير بالمقارنة بنفس أحجامها فى فترات سابقة، وهو ما يحتاج لبذل مزيد من الجهود التسويقية والتوزيعية من جانب الجهات المصدرة لعملائها خاصةً البنوك لإعادتها إلى مكانتها مرة أخرى، مشيراً إلى أن «تراجع أصول بعض الصناديق لمستويات 5 ملايين جنيه يعد نواة لصندوق وليس صندوقاً».

أضاف: «نسعى إلى إضافة صندوقين جديدين للاسـتـثـمـار فــى الأســهــم ومشتقاتهما من صناديق حماية رأس المال وغيرها خلال العام الحالى، كما ننافس على إدارة محافظ أسهم لمؤسسات كبيرة، وذلــك بخلاف مفاوضات حالية على اقتناص إدارة صناديق تأمين خاصة، ومهتمين بالصناديق العقارية، مشيراً إلى احتلال الشركة مراكز متقدمة فى معظم أنواع الصناديق التى تديرها والبالغة 10 صناديق».

وتوقع أبوالعينين عودة الصناديق النقدية والدخل الثابت للنمو مرة أخرى بعد وصولها لمرحلة توازن مع قرار البنك المركزى فى ظل نمو حجم الودائع وتراجع حجم أصول الصناديق خلال العام الماضى بصورة كبيرة.

فيما ستستفيد صناديق الأسهم والبورصة المصرية من التراجع المتوقع لمعدلات العائد خلال النصف الثانى من 2017 وهو ما سيسهم فى زيادة جاذبية صناديق الأسهم.

من جانب آخر تأثرت صناديق العائد الثابت بالعملة الأجنبية سلباً بعد تعويم الجنيه لتفقد أكثر من 5% من صافى أصولها بسبب الاستردادات، فى ظل عوائد جاذبة على صناديق الأسهم والاستثمار بالعملة المحلية، إلا أن صافى أصولها معادلة بالجنيه المصرى ارتفع بنسبة 94.3% خلال الربع الأخير.

وانخفضت أصول صندوق بنك مصر للسيولة بالدولار 6.6% من 25.2 مليون دولار إلى 23.5 مليون دولار والذى تديره «بلتون»، فيما تراجعت صافى أصول صندوق بنك مصر للسيولة باليورو 2% إلى 10.5 مليون يورو من 10.7 مليون يورو بنهاية الربع الثالث من العام الماضى.

ونمت صافى أصول صندوقى تحديد الأصول لـ «بنك الشركة المصرفية العربية» وتديرهما «برايم انفستمنت» بنسبة 38% خلال الربع الرابع من 2016، حيث ارتفعت أصول الصندوق الأول 38.77% إلى 43.1 مليون جنيه، فيما نمت أصول الصندوق الثانى بنسبة 37.2% إلى 51.5 مليون جنيه، مقارنة بالربع الثالث.

وقال عمرو زيدان مدير استثمار أول بشركة «برايم انفستمنت»، إن عام 2017 سيشهد أداءً قوياً للصناديق التى ستنجح فى التحرك بحرية بين أدوات الدخل الثابت والأسهم والتى من المتوقع أن تشهد نمواً قوياً خلال 2017 لن يكون بنفس نسب نمو الربع الأخير من العام الماضى، إلا أن الإصلاحات ستدعم استدامة الصعود.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.