الأثنين 22 شوال 1443ﻫ 23-مايو-2022م
ADVERTISEMENT

ارتفاع حصة السعودية من الثروات السيادية الى قيمة 10%

 

صناديق – جدة

أدى تراجع الثروات السيادية فى العالم الى ارتفاع  حصة المملكة العربية السعودية من ثروات العالم السيادية لتصل  إلى نسبة  9.94 بواقع  736.3 مليار دولار بما يعادل  2.76 تريليون ريال.

ووفق البيانات الصادرة عن  معهد صناديق الثروة السيادية حول العالم  فأن أصول صندوق الاستثمارات العامة استقرت عند 160 مليار دولار أيّ 600 مليار ريال، بنهاية فبراير الماضي، حيث كانت أصوله سابقا عند 5.3 مليار دولار، ومن المخطط له أن يكون الأكبر في العالم، وسيكون مقره في مركز الملك عبدالله المالي طبقا لاستراتيجية السعودية 2030

وارتفعت حصة صندوق الاستثمارات العامة السعودى  من إجمالي قيمة الصناديق السيادية في العالم في فبراير الماضي، إلى 1.16 % ، يحتل بها الترتيب الـ13، فيما كانت حصته 0.5 % في المركز الـ31 عالميا قبل رفع أصوله في أبريل الماضي.

ووصلت حصة الاستثمارات التي تديرها مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما”، إلى 7.78 % من إجمالي الثروات السيادية في العالم، بقيمة 576.3 مليار دولار، وتحتل المركز الخامس بين الصناديق السيادية في العالم.

وتستهدف “رؤية السعودية 2030” رفع أصول صندوق الاستثمارات العامة من 600 مليار ريال ، إلى ما يزيد على 7 تريليونات ريال أي ما يعادل 1.9 تريليون دولار.

ويتوقع أن يصبح صندوق الاستثمارات العامة حينها أكبر صناديق الاستثمار، بما يعادل 25.7 % من أصول 79 صندوق ثروة سيادية في العالم، وفي حال تحول ملكية شركة أرامكو إليه، سيصبح أضخم من أكبر صندوق سيادي في العالم

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة − 4 =