الأربعاء 30 ذو القعدة 1443ﻫ 29-يونيو-2022م
ADVERTISEMENT

تراجع أرباح صندوق الثروة السيادي النرويجي بعد أستبعاد 134 شركة لاعتبارات أخلاقية

 

 

 

 

صناديق – وكالات

كشف صندوق الثروة السيادي النرويجي إن أرباحه تراجعت بسبب التخارج من استثمارات على مدار السنوات العشر الأخيرة لاعتبارات أخلاقية.

وذكر تقرير نشره الصندوق إنه حقق عائدا أقل بواقع 1.11 نقطة مئوية خلال الفترة بين عامي 2006 و2016 نتيجة استبعاد شركات لاعتبارات أخلاقية.

وأكد الرئيس التنفيذي للصندوق انجفي شلينجستا إن الخسارة بلغت 12 مليار كرونة (1.42 مليار دولار) خلال السنوات العشر مضيفا أنه لا يريد السماح للصندوق بالاستثمار مجددا في تلك الشركات.

وأضاف “هناك توافق واسع النطاق بين النرويجيين على أنه لا ينبغي للصندوق أن يجني أموالا من شركات تحصد أرواح الناس.”

وجرى استبعاد نحو 65 شركة لاعتبارات أخلاقية بناء على توصية مجلس الأخلاقيات في الصندوق كما استبعد الصندوق 69 شركة أخرى مباشرة بسبب اعتمادها على استخدام الفحم الحراري.

وكانت الخسارة الأكبر بواقع 1.16 نقطة مئوية نتيجة عدم الاستثمار في الشركات المنتجة للتبغ يعقبها الشركات المصنعة لأسلحة معينة مثل الأسلحة النووية والذخائر العنقودية والألغام المضادة للأفراد

ويعد الصندوق النرويجي أكبر صندوق سيادي في العالم بحجم يصل إلى 915 مليار دولار.

ويستثمر الصندوق، الذي يستمد أمواله من إيرادات إنتاج النفط والغاز بالنرويج، في نحو تسعة آلاف شركة في أنحاء العالم.

ويحظر القانون استثمار الصندوق في شركات تنتج أسلحة نووية أو ألغام أرضية أو متورطة في انتهاكات خطيرة وممنهجة لحقوق الإنسان إضافة إلى بعض المعايير الأخرى.

 

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.