الخميس 22 ربيع الأول 1443ﻫ 28-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

تراجع جديد لأداء قطاع صناديق التحوط في «دويتشه بنك»

صناديق - وكالات

كشفت مصادر مطلعة إن قطاع صناديق التحوط الاستثمارية التي كانت في وقت من الأوقات أحد أهم مصادر أرباح مجموعة “دويتشه بنك” المصرفية الألمانية، أصبح مرة أخرى أحد مصادر المتاعب للمجموعة التي تعاني من اضطرابات مزمنة.
وبحسب المصادر، فإن إيرادات “دويتشه بنك” من خدماتها الأساسية تراجعت خلال العام الماضي للسنة الثالثة على التوالي، في حين حققت المؤسسات المنافسة مثل “مورجان ستانلي” و”جولدمان ساكس جروب” و”جيه.بي مورجان تشيس” قفزة كبيرة في إيراداتها خلال العام الماضي.
وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن إيرادات “دويتشه بنك” من الأنشطة عالية المخاطر في تنفيذ عمليات التداول وإقراض الأوراق المالية لصناديق التحوط الاستثمارية، قد تراجعت بأكثر من الثلث منذ 2015، بحسب المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها.
وأضافت الوكالة أن هذا التراجع كان سببا رئيسيا في خسائر قطاع تداول الأوراق المالية في “دويتشه بنك” في العام الماضي، والتي بلغت 750 مليون دولار.
وكانت عدة قطاعات رئيسية في مجموعة “دويتشه بنك” قد عانت من تراجع الأداء خلال السنوات العشر الماضية، في الوقت الذي كانت فيه المجموعة تخرج من أزمة لتدخل أخرى.
وكان “دويتشه” بنك في مقدمة بنوك الاستثمار وشركات الخدمات المالية الأوروبية التي حاولت اختراق سيطرة المؤسسات الأمريكية على هذه السوق

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *