الثلاثاء 13 ربيع الأول 1443ﻫ 19-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

204 مليار ريال ارتفاع رؤوس أموال المصارف السعودية بعد تحول « الخليج الدولي » الى محلي 

صناديق - الرياض

يشهد القطاع المصرفي السعودي حراكا كبيرا خلال الفترة الأخيرة، حيث تم الإعلان عن اندماجات مرتقبة والسماح بافتتاح فروع لمصارف أجنبية عملاقة، إضافة إلى زيادة عدد كبير من المصارف المحلية لرؤوس أموالها.

وذكر تقرير بان رؤوس أموال القطاع المصرفي السعودي ارتفعت إلى 204.2 مليار ريال بعد زيادات رؤوس أموال عدد من المصارف المحلية، إضافة إلى انضمام بنك الخليج الدولي- السعودية إلى قائمة المصارف المحلية بعد أن أكمل تحويل فروعه إلى بنك محلي وفقاً لما نشرته صحيفة الاقتصادية.

ويبلغ رأسمال بنك الخليج الدولي- السعودية، 7.5 مليار ريال، وتعود ملكيته بالتساوي بين صندوق الاستثمارات العامة في السعودية وبنك الخليج الدولي.

ومع دخول الضيف الجديد، أصبح القطاع المصرفي المحلي يضم 13 مصرفا بدلا من 12 مصرفا في السابق.

ويتصدر “الرياض” و”الأهلي التجاري” المصارف المحلية من حيث رأس المال بـ30 مليار ريال لكل منهما، تمثل 14.7 في المائة من رؤوس أموال القطاع.

يليهما مصرف الراجحي ثالثا برأسمال يبلغ 25 مليار ريال، تشكل 12.2 في المائة من رؤوس أموال القطاع، ثم مجموعة سامبا المالية في المرتبة الرابعة برأسمال 20 مليار ريال، تمثل 9.8 في المائة من رؤوس أموال القطاع.

وجاء بعدهم بنك “ساب”، ومصرف الإنماء والبنك العربي الوطني برؤوس الأموال نفسها بـ15 مليار ريال لكل منهم، تعادل 7.3 في المائة من رؤوس أموال القطاع.

وفي المرتبة الثامنة جاء البنك السعودي الفرنسي برأسمال يبلغ 12.05 مليار ريال، تمثل 5.9 في المائة من رؤوس أموال القطاع، ثم تاسعا البنك الأول برأسمال 11.4 مليار ريال، تشكل 5.6 في المائة من رؤوس أموال القطاع، وعاشرا بنك الجزيرة برأسمال 8.2 مليار ريال، تشكل 4 في المائة من رؤوس أموال القطاع.

وفي المراتب الثلاث المتبقية جاء البنك السعودي للاستثمار، وبنك البلاد وبنك الخليج الدولي – السعودية برأس المال نفسه البالغ 7.5 مليار ريال، تعادل 3.7 في المائة من رؤوس أموال القطاع.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *