الثلاثاء 13 ربيع الأول 1443ﻫ 19-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

مراجعة سنوية للمحافظ الاستثمارية بسوق الأسهم لإعادة التوازن

صناديق - وكالات

حذر تقرير لمجلة فوربس الأمريكية أمس من البيع الهلعى للأسهم عند تراجع الأسواق، داعيا إلى ضرورة إجراء مراجعة سنوية للمحافظ الاستثمارية بسوق الأسهم من أجل إعادة التوازن.

وأكد أن التفكير في الخسائر بقيمتها النقدية أكثر واقعية من التعامل مع النسب المئوية، ويمنح المستثمر شعورًا أفضل إذا كان قادرًا على استيعاب الهبوط. ودعت المستثمر إلى مراقبة مستوى تعرضه للأسهم بمرور الوقت، وأشارت إلى أنه في حال لم يرغب المستثمر في تحمل مخاطر جديدة، فقد يكون بيع بعض الأسهم لشراء السندات أمرًا حكيمًا، فيما يسمى بـ»إعادة التوازن».

ونصحت باجراء مراجعة واحدة في السنة للمحفظة، لإبقاء الأمور في نصابها الصحيح.وأوضحت أن انهيارات الأسواق وحوادث الهبوط الحاد لها أهميتها، لكن أموراً أخرى مثل عدم دفع رسوم زائدة أو بيع الأصول بخسارة والتفكير في المستقبل، قد تكون أكثر أهمية بالنسبة إلى نتائج الاستثمار.كما قد تعني الجهود المضنية لتجنب انهيارات السوق، عدم اللحاق بالركب عندما تسلك الأسهم مسارًا صعوديًا.

وأشارت إلى أن انخفاض الأسهم بنحو 20% أمر شائع نسبيًا كما حدث في أواخر عام 2018، أما هبوطه بمقدار النصف كما حدث عام 2008 فهو أمر غير مرجح دائمًا، وفي الأوقات العادية من الشائع هبوط الأسهم بنسبة 10% في مرحلة ما خلال فترة 12 شهرًا.

وأوضح تقرير المجلة أنه إذا كان نصف المحفظة الاستثمارية مكوناً من الأسهم، فعلى المستثمر أن يتوقع انخفاضًا تتراوح نسبته بين 10% و25% في نصف أمواله المستثمرة وان يفكر في كيفية استيعاب ذلك. ولفت التقرير الى أن تراجع الأسهم يكون مؤقتاً، لكن نادرًا ما يشعر المستثمر بذلك، وإذا لم يتمكن من التعامل معه بحكمة، ينتهي به الأمر على الأرجح إلى جعل خسارته المؤقتة خسارة دائمة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *