الجمعة 10 صفر 1443ﻫ 17-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

صناديق سوق المال ذات المعايير البيئية والاجتماعية تنمو 15٪ في النصف الأول من 2019

صناديق - وكالات

سجلت صناديق سوق المال التي تستخدم معايير«ESG» التي تتضمن مقاييس بيئية واجتماعية وحوكمة سريعة زيادة في نمو وذلك في ظل نشاط مفاجئ من قبل مديري الأصول العالميين الكبار مثل: «ستيت ستريت جلوبال أدفايزرز»، «بلاك روك»، و«دي دبليو إس» وفقاً لما نقلته الفاينانشيال تايمز.

وارتفعت الأصول في القطاع بنسبة 15% إلى 52 مليار دولار خلال النصف الأول من عام 2019، بعد نموها بنسبة 1% خلال عام 2018، وفقًا لبحث أجرته مؤسسة فيتش للتصنيف الإئتماني.

حيث وأنه لا تزال مجموعة الأصول هذه صغيرة جدًا مقارنة بقطاع سوق المال البالغ حجمه 6 تريليونات دولار ومع ذلك، فإن التوسع لافت للنظر، ويتوقع الممولون المزيد من النمو السريع بالنظر إلى أن المستثمرين من القطاعين العام والخاص يبدون حريصين على استكشاف المزيد من خيارات صناديق «ESG».

من جانبه قال “أليستير سويل” كبير مديري الصناديق وإدارة الأصول عن بدء اهتمام المستثمر بالارتفاع في أواخر العام الماضي، بعد أن قامت مجموعة «دي دبليو إس»، ذراع إدارة الأصول في مصرف «دويتشه بنك إيه جي»، أحد المشاركين الرئيسيين في هذا القطاع، بتحويل صندوق موجود بالفعل في سوق المال الأمريكي إلى صندوق «ESG».

ويعتبر «Amundi»، أحد أكبر مديري الأصول الأوروبيين الكبار، هي أكبر مزود لصناديق الأموال «ESG» وغالبية الأسواق تتمركز في أوروبا، لكن «فيتش» تتوقع أن يبدأ التغيير، وأطلقت «بلاك روك» و«إس إس جي أيه» صناديق أموال في الولايات المتحدة خلال شهري يناير ويوليو على التوالي.

وأضاف سيويل، إن هناك هيئات أوروبية معينة في القطاع العام يتم تشجيعها بشدة من قبل المنظمين لاختيار صناديق «ESG».

وعلى الجانب الأخر، تبحث المزيد من الشركات عن أموال صناديق «ESG» لأنها تتعرض لضغوط من جانب المساهمين والموظفين.

وأكد سيويل، أن مجموعة الشركات التي تقوم بذلك قد توسعت، مستشهداً بـ «ستاربكس كوربوريشن» كشركة واحدة ينظر إليها على أنها حريصة على شراء أموال صناديق «ESG».

يذكر أن صناديق سوق المال التي تستخدم معايير «ESG» هي صناديق أولية، تستثمر في الأوراق التجارية وغيرها من الأدوات الخاصة بدلاً من سندات الخزانة أو غيرها من الأوراق المالية الحكومية. وهذا يعني تعرضهم الرئيسي للقطاع المالي. على هذا النحو، فإن الحوكمة – أحد الركائز الثلاث لـ «ESG» كانت دائمًا اعتبارًا ضمنيًا في القرارات الاستثمارية لمديري الصناديق.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *