الخميس 22 ربيع الأول 1443ﻫ 28-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

مركز دبي المالي العالمي يسعى لتطوير سوق للصناديق المحلية في الإمارات

صناديق - دبي

يواصل مركز دبي المالي العالمي، دعم تطوير قطاع الخدمات المالية وتعزيز النمو الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال التشجيع على تطوير سوق للصناديق المحلية.

وذكر المركز في تقرير الأعمال خلال النصف الأول من عام 2019 حصلت «صناديق» على نسخة منه، أن سلطة دبي للخدمات المالية، الجهة التنظيمية المستقلة في مركز دبي المالي العالمي، أطلقت في شهر مايو الماضي نظام «باسبورتنج» الإماراتي الجديد الذي يمثّل آلية تنظيمية لدعم صناديق الاستثمار والإشراف عليها، حيث يضمن تشجيع الشركات الأجنبية المرخّصة في المناطق الحرة المالية الموجودة في بلدان أخرى على دخول السوق المحلية.

وبحسب التقرير، أطلق مركز دبي المالي العالمي خطة صناديق مدخرات الموظفين في مكان العمل التي ستشهد تطوير نظام مكافآت نهاية الخدمة من مخطط قائم على المكافآت إلى مخطط قائم على المساهمات بالإضافة إلى توفير عنصر ادخار طوعي للموظفين، كجزء من مخطط التحول الذي وضعه المركز وتماشياً مع التوجه العالمي في مجال صناديق التقاعد.

وكشف المركز المالي أيضاً عن نظام موحّد ومبسّط «للشركات المحددة»، والذي يجعل من عمليات الهيكلة والتمويل أسرع وأكثر مرونة وكفاءة من حيث التكلفة.

ويشمل النظام الجديد هيكليات الأعمال التي سبق وأن قدّمها المركز، بما في ذلك الشركات ذات الأغراض الخاصة الوسطى والشركات ذات الأغراض الخاصة. وقد ساهم هذا بشكل كبير في إنشاء مجموعة قوية من الأعمال التجارية المحتملة ضمن قطاع تمويل الطيران، بالإضافة إلى حشد اهتمام كبير من المكاتب والشركات العائلية التي تسعى لاستخدام هذه الهيكليات من أجل تخطيط التعاقب.

علاوةً على ذلك، بذل مركز دبي المالي العالمي جهوداً حثيثة لتعزيز إمكانية الوصول إلى التمويل عبر بناء منظومته الخاصة برأس المال الاستثماري ومشاركتها، فضلاً عن الاستثمار بشكل مباشر في الشركات الواعدة بمجال التكنولوجيا المالية.

وأعلن المركز في مارس 2019 عن تكليف شركتي «ميدل إيست فينتشر بارتنرز» و«ومضة كابيتال» لإدارة 10 ملايين دولار أمريكي من إجمالي قيمة صندوق التكنولوجيا المالية التابع لمركز دبي المالي العالمي البالغ 100 مليون دولار، وتلقى المركز حتى الآن أكثر من 50 طلب مشاركة من الشركات العاملة بمختلف مجالات التكنولوجيا المالية، بما في ذلك حلول الدفع واستشارات تكنولوجيا الروبوتات وتقنيات «بلوك تشين» ومنصات معرفة العميل (تعرّف على عميلك).

وتساوى عدد طلبات المشاركة التي تم تقديمها بين الشركات في مراحل التأسيس الأولى والشركات في مرحلة النمو، ما يبرهن على الاهتمام الكبير الذي تبديه الشركات الناشئة من مختلف مراحل دورة الأعمال بالمشاركة في البرنامج.

وفي نوفمبر من عام 2017 أطلق المركز صندوقاً متخصصاً بقطاع التكنولوجيا المالية بقيمة 100 مليون دولار أميركي لتسريع وتيرة تطور التكنولوجيا المالية من خلال الاستثمار في المشاريع الناشئة منذ تأسيسها.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *