الأحد 12 صفر 1443ﻫ 19-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

برئاسة وزير المالية .. «صندوق الأوبك للتنمية الدولية» يناقش الاقراض

صناديق - وكالات

رأس وزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان وفد المملكة المشارك بالاجتماع الوزاري السنوي لصندوق الأوبك للتنمية الدولية (أوفيد) الذي عُقد في العاصمة النمساوية فيينا.

وتضمَّن جدول أعمال الاجتماع مناقشة التقرير السنوي للصندوق لعام 2018م، وإقرار البيانات المالية للعام المالي 2018م، وبرنامج الإقراض الذي سيقدمه الصندوق عام 2020م.

وناقش الاجتماع استراتيجية الصندوق الجديدة لتحقيق الاستدامة المالية.

وتعد المملكة أكبر عضو مساهم في صندوق الأوبك للتنمية الدولية الذي أنشئ عام 1976م بهدف تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء لمساعدة الدول الفقيرة منخفضة الدخل على زيادة نموها الاقتصادي والاجتماعي.

ويقدم (أوفيد) التمويل بشروط ميسرة على شكل قروض لدعم مشاريع البنية التحتية ومشاريع الخدمات الاجتماعية، وتعزيز الإنتاجية بالتركيز على المشاريع التي تلبي الاحتياجات الأساسية للدول النامية مثل الغذاء، والطاقة، والرعاية الصحية، والتعليم. كما يسهم في تقديم التمويل لمشاريع القطاع الخاص وتمويل التجارة. وقد استفاد من مساعدات الصندوق المالية حتى الآن 134 دولة في كل أنحاء العالم.

ويعد صندوق الأوبك للتنمية الدولية (أوفيد) هو مؤسسة تمويل إنمائي حكومية دولية أنشأتها الدولُ الأعضاءُ في منظمة البلدان المصدِّرة للبترول (أوبك) في عام 1976، وقد طُرحت فكرةُ إنشاء أوفيد في مؤتمر ملوك ورؤساء دول البلدان الأعضاء في أوبك، الذي عُقد في الجزائر العاصمة، بالجزائر، في آذار/مارس 1975، وصدر عن المؤتمر إعلانٌ رسميٌّ “أكَّد مجدَّدًا على التضامن الطبيعي الذي يُوحِّد ما بين بلدان أوبك وسائر البلدان النامية في سعيها الدؤوب إلى التغلُّب على مشكلة التخلُّف الإنمائي”، ودعا إلى اتِّخاذ التدابير الكفيلة بتعزيز التعاون بين هذه البلدان.

ويهدف أوفيد إلى تعزيز التعاون المالي بين البلدان الأعضاء في أوبك وسائر البلدان النامية، من خلال تقديم الدعم المالي للفئة الأخيرة في سعيها نحو التقدُّم الاجتماعي والاقتصادي. وتتمثَّل المهمة المركزية للمؤسسة في تعزيز الشراكة بين بلدان الجنوب والبلدان النامية الشقيقة في جميع أنحاء العالم، بهدف القضاء على الفقر. ويقع المقر الرئيسي لأوفيد في فيينا، النمسا والمدير العام الحالي هو سليمان جاسر الحربش من المملكة العربية السعودية. وهو يشغل حاليًّا ولاية منصبه الثالثة في أوفيد، بعد أن أُعيد انتخابه بالإجماع من قبل أعلى سلطة في المؤسسة، وهي المجلس الوزاري، في حزيران/يونية 2013.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *