الأحد 21 شوال 1443ﻫ 22-مايو-2022م
ADVERTISEMENT

أعضاء بالشيوخ الأمريكي يطالبون أكبر صناديق المعاشات الحكومية بوقف قرار تمويل الشركات الصينية

صناديق – واشنطن

طالب كبار أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بأن ينقض أحد أكبر صناديق المعاشات الحكومية في الولايات المتحدة عن قرار تم تعيينه لتوجيه مليارات الدولارات الأمريكية لتمويل الشركات الصينية التي يقولون إنها تدعم جهود بكين العسكرية والتجسسية والأمنية الداخلية، حسبما ذكرت صحيفة «فاينانشال تايمز» البريطانية.

ويوضح الطلب كيف أن التنافس الأمريكي – الصيني، الذي ركز حتى الآن بشكل أساسي على التوترات الناجمة عن الحرب التجارية، ينتشر أكثر فأكثر في ساحة الأسواق المالية.

وأخبر كلا من السناتور ماركو روبيو، الجمهوري، وجين شاهين، الديموقراطي، مايكل كينيدي، رئيس مجلس إدارة صندوق التقاعد الادخار الفيدرالي للتقاعد، في خطاب له أن صندوقه يدعم الشركات الصينية المملوكة للدولة من خلال رواتب أعضاء القوات المسلحة الأمريكية، والخدمات وغيرها من موظفي الحكومة الفيدرالية.

وجاء في الرسالة التي أطلعت عليها «فاينانشال تايمز»، إن نسخة وشيكة من قبل مجلس الاستثمار الفيدرالي للتقاعد والادخار (FRTIB) تعني أن نحو 50 مليار دولار من معاشات الحكومة الأمريكية تتعرض لمخاطر «شديدة وغير معلنة» من الاستثمار في شركات صينية مختارة.

وتم نسخ الرسالة، المؤرخة في 26 أغسطس الجاري، لكبار المسؤولين الأمريكيين بمن فيهم مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، وستيفن منوشين، وزير الخزانة.

و«اتخذ مجلس الاستثمار الفيدرالي لتوفير الاستثمار قرارًا قصير النظر – وحماقة – لتمويل جهود الحكومة الصينية والحزب الشيوعي على نحو فعال لتقويض الأمن الاقتصادي والوطني في الولايات المتحدة مع مدخرات التقاعد لأعضاء القوات المسلحة الأمريكية والموظفين الفيدراليين الآخرين»، حسبما قال روبيو لصحيفة «فاينانشال تايمز».

وقاد روبيو، وهو عضو بارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ والصقور في الصين، حملة ضد الشركات الصينية التي لها علاقات مع الاستخبارات والجيش في البلاد. وشاهين عضو في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ.

وتدير FRTIB حوالي 578 مليار دولار من الأصول في خطة التوفير Thrift وتضم حوالي 5.5 مليون مشارك، مما يجعلها واحدة من أكبر صناديق التقاعد في الولايات المتحدة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 + 15 =