السبت 23 ذو الحجة 1440ﻫ 24-أغسطس-2019م

أمير الحدود الشمالية يُكرّم «الأهلي» لشراكته لملتقى الداعمين الأول للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «إنماء»

صناديق - الرياض

في إطار مساهمته في التنمية الاقتصادية ودعمه لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، يُشارك البنك الأهلي كشريك في ملتقى الداعمين الأول للمنشآت الصغيرة والمتوسطة 2019 الذي انطلقت فعالياته في عرعر مؤخراً والتي تستهدف تحفيز النمو الاقتصادي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ودورها المحوري في تحقيق التنمية. ويأتي ذلك ضمن مبادرات البنك في دعم تلك المنشآت وتأهيل رواد ورائدات الأعمال، حيث كرّم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية البنك الأهلي لرعايته ملتقى الداعمين تحت شعار  إنماءالذي شهد مشاركة العديد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص. كما شهد الملتقى تدشين مبادرة تنموي ومساهمتها في الاقتصاد الوطني وكذلك في التوطين وتمكين المرأة وانخفاض مستوى البطالة.

محمد الزيد رئيس مصرفية الأعمال بالبنك الأهلي ثمّن تكريم سموه للبنك، مُعرباً عن اعتزاز البنك بالحصول على هذا التكريم الذي يعكس الدور الحيوي الذي يضطلع به البنك تجاه مجتمعه من خلال مشاركاته وإسهاماته المتعددة في تحقيق التنمية المستدامة ودعم المناطق الواعدة بما يتوافق مع توجه المملكة في رؤيتها الطموحة 2030 لدعم الاقتصاد الوطني والمعرفي والريادة المناطقية وتوسيع القاعدة الإنتاجية من خلال ريادة الأعمال وإيجاد بيئة حاضنة للإبداع والابتكار المعرفي والتقني. وأضاف قائلاً أن البنك الأهلي يستحوذ على الحصة الأكبر ضمن مجال تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة في القطاع المصرفي السعودي، بلغت حوالي 22 مليار ريال بنهاية عام 2018م، وبعدد عملاء يتجاوز الستة آلاف عميل.

وأختتم حديثه بالقول: أن حصول البنك على هذا التكريم يؤكد دور البنك كشريك حيوي وداعم لقطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة في المملكة باعتباره الخيار الرائد وذلك نتيجة تفهمه لاحتياجات عملائه، وشبكة أعماله الواسعة، وجهوده المستمرة لابتكار  ما يلائم متطلباتهم ويستجيب لتطلعاتهم، بالإضافة إلى استحواذه على أكبر حصة سوقية بين مختلف البنوك في برنامجكفالةمنذ انطلاق البرنامج كأحد المنتجات الإستراتيجية، وذلك باعتبار البنك الأهلي الخيار الرائد وأفضل بنك داعم لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة.

ومن جهته، شارك مدير برنامج كفالة في البنك الأهلي فواز خياط في جلسة حوار بعنوانمصادر جديدة ومبتكرة للتمويل والاستثمار في المشاريع الصغيرة والمتوسطةخلال فعاليات الملتقى والتي ناقشت عدة موضوعات منها آليات وطرق دعم وتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتأهيل تلك المنشآت من خلال تقديم ورش العمل والدورات التدريبية، بالإضافة إلى برامج الدعم المقدمة من مختلف جهات التمويل الحكومية والخاصة، بجانب التركيز على دعم وتنمية المناطق الواعدة في مختلف المجالات.

وكان البنك قد وقّع مؤخراً في بادرة تُعد الأولى من نوعها اتفاقية تعاون مع الشركة السعودية للصناعات الأساسيةسابكتهدف إلى تطوير الصناعات المحلية من خلال تمويل وإعادة تمويل روّاد الأعمال، وتعزيز الدور الوطني لمبادرةنساندكأول مُحرّك متكامل لتوطين الصناعات، كما وقع البنك أيضاً اتفاقية تعاون مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطةمنشآت، لإنشاء أول مسرعة أعمال متخصصة بالتقنية الماليةالفِنتك، لتحفيز مجال التقنية المالية في المملكة العربية السعودية و دعم نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مختلف مراحل تأسيسها.  ويأتي ذلك في إطار مساهمه البنك الأهلي  في التنمية لتحقيق رؤية السعودية 2030 وتماشياً مع رؤيته الداعمة للأنشطة الحيوية للاقتصاد السعودي ودعم وتمكين ريادة الأعمال.

ويُساهم البنك من خلال برنامجأهالينالرواد الأعمال في تمكين الشباب من خلال دعم ومساعدة أصحاب الأفكار المميزة في تأسيس مشروع تجاري على أسس صحيحة من خلال تدريبهم وتقديم الاستشارات اللازمة لهم وصولاً إلى تمكينهم بنهاية البرنامج من إعداد دراسة الجدوى والتي تسهل عليهم الحصول على التمويل اللازم لمشروعاتهم من الجهات التمويلية ضماناً لنجاح واستدامة أعمالهم. ويدرك البنك الأهلي أهمية دعم المجتمع في جانب التنمية المستدامة من خلال تركيزه في السنوات الماضية على تطوير برامجه لخدمة المجتمع، إذ أولى في هذا الصدد اهتماماً خاصاً بدعم وتطوير المشروعات متناهية الصغر باعتبارها عنصراً أساسيا لخلق فرص العمل لأبنائنا وبناتنا في جميع مناطق المملكة

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *