الخميس 7 جمادى الأولى 1444ﻫ 1-ديسمبر-2022م
ADVERTISEMENT

«إكويتاتيف» تسعى لاستثمار 200 مليون درهم لتملّك عقارات في صندوق «الإمارات ريت»

صناديق - دبي

صرّحت شركة “إكويتاتيفا” (دبي) المحدودة (“إكويتاتيفا”)،  وهي أكبر مدير لصناديق “ريت” في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ومديرة صندوق “الإمارات ريت”، اليوم أنها تنوي استثمار 200 مليون درهم إماراتي للاستحواذ على عقارات جديدة في عدة قطاعات لضمّها لصندوق “الإمارات ريت”، وذلك بحلول مطلع العام القادم .

ويأتي هذا التصريح بالتزامن مع إعلان الشركة عن نتائجها المالية للنصف الأول من عام 2019 والتي بيّنت أن صندوق “الإمارات ريت” قد حقّق زيادة قدرها 9.1% في صافي مدخوله العقاري خلال النصف الأول من العام الجاري، وذلك مقارنة بالفترة الموازية من العام الماضي. كما وسجّل الصندوق زيادة قدرها 13.5% في الإيرادات قبل الفوائد والضريبة والإهلاك EBITDA خلال الفترة ذاتها في ظلّ تحدّيات السوق الصعبة. يذكر أن صندوق “الإمارات ريت” هو أكبر صندوق للاستثمار العقاري متوافق مع الشريعة الإسلامية في العالم وهو مدرج في بورصة نازداك دبي.

هذا وسجّل “الإمارات ريت” أرباحاً تجاوزت 4 ملايين درهم إماراتي خلال هذه الفترة على الرغم من إعادة تقييم السوق للأصول العقارية، ورغم الاتجاهات السائدة في السوق.

وقد شهد النصف الأول من العام تحسّناً إجماليًّا في كفاءة محفظة “الإمارات ريت” اشتملت على انخفاض قدره 5% في نفقات الصندوق وتحسّناً في المستحقّات إضافة إلى معدّلات إشغال ثابتة عند 75%. وهذا الأداء الإيجابي يأتي في وقت توقّعت فيه دراسة أجرتها “نايت فرانك” المتخصّصة بعنوان “استعراض واستشراف لسوق الإمارات العربية المتحدة لعام 2019” أنه على المديين القصير والمتوسط “ستظلّ أحوال السوق صعبة في قطاع المكاتب في دولة الإمارات حيث ستستمرّ الإيجارات في الهبوط.”

صرّح سيلفان فيوجو، الرئيس التنفيذي في “إكويتاتيفا” دبي: “تمتاز محفظتنا بمعدلات إشغال مستقرّة بفضل إدارتنا النشطة وجودة الأصول التي نديرها. ونحن الآن نسعى للاستحواذ على أصول عقارية حيث ندرس عددًا من الصفقات ستعزّز المدخول من العمليات والتي بقيت مستقرّة خلال الفترة. إننا نعتقد أن هذا هو الوقت الملائم للاستحواذ على الأصول الممتازة، لا سيما وأن صندوق ’الإمارات ريت‘ يتبوّأ موقعًا يؤهّله للاستفادة من الأسعار المغرية للأصول الممتازة.”

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.