الأثنين 24 محرم 1441ﻫ 23-سبتمبر-2019م

«إليانز بيرنشتاين القابضة» تتجه نحو صناديق الاستثمار المتداولة

صناديق - برلين

كشفت شركة إليانز بيرنشتاين القابضة العالمية لإدارة الأصول، عن أنها قد تدخل في نشاط الصناديق المتداولة في البورصة عن طريق الإعلان عن فرصة عمل لدور مهم في الإشراف على صناديق الاستثمار المتداولة، أو ما يعرف بـ (ETF).

ووفقا لتقرير لوكالة بلومبرج، فإن الشركة، التي مقرها نيويورك، تبحث عن رئيس لأسواق رأس المال في مؤسسة التدريب الأوروبية، ويتضمن الوصف الوظيفي العمل مع صناع السوق وتتبع تداول ETF، كما يتطلب الأمر أيضًا مساعدة العملاء في تداول ETF الخاص بهم حتى يحققوا أفضل تنفيذ، حيث لا يوجد لدى «إليانز بيرنشتاين» أي من صناديق الاستثمار المتداولة في السوق.

وقال تود روزنبلوث ، مدير أبحاث مؤسسة التدريب الأوروبية في شركة CFRA Research: «في ضوء الاتجاه القوي طويل الأجل نحو صناديق الاستثمار المتداولة، يحتاج كل مدير أصول إلى استراتيجية للمشاركة في هذا المجال الاستثماري أو يعاني من عواقب الأصول المتعثرة».

ولكن لا تزال هناك تحديات أمام الداخلين الجدد لمجال صناديق الاستثمار المتداولة، حيث كانت «ستاندر فورد بريستون أند كو»، المملوكة لشركة «إليانز بيرنشتاين القابضة»، تمثل قصة تحذيرية حديثة في مواجهة هبوط إيرادات البحوث، بعد أن أطلقت الشركة صندوقين من صناديق الاستثمار المتداولة في عام 2017 من أجل وضع أبحاث لصناديق المؤشرات المتداولة، وتم تصفيتهما على حد سواء.

ورغم ذلك ما زالت الفرص تفتح أيضًا أمام المديرين النشطين في صناعة ETF، حيث وافقت هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية على نوع جديد من صناديق الاستثمار المتداولة النشطة وغير الشفافة هذا العام، وتم إنشاء هذا النموذج بواسطة صناديق «بريسيديان للاستثمارات»، وهو يبقي استثماراته سرية لمعالجة المخاوف بشأن المنافسين الذين يتصدرون المنافسات أو نسخ استراتيجية مؤسسة التدريب الأوروبية النشطة.

وقالت شركة «بريسيديان للاستثمارات»، أن مديري الأصول بما في ذلك «بلاك روك إنك»، أكبر مدير للأصول في العالم، و«جي.بي مورغان تشيس آند كو» سيدفعون لترخيص المنهجية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *