الأثنين 24 محرم 1441ﻫ 23-سبتمبر-2019م

المستثمرون يسحبون 1.3 مليار جنيه إسترليني من صناديق الأسهم البريطانية في يوليو

صناديق – لندن

سحب المستثمرون 1.3 مليار جنيه إسترليني من صناديق الأسهم في المملكة المتحدة في يوليو الماضي مع استمرار الركود والمخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتُظهر بيانات «مورنينج ستار دايركت – Morningstar Direct »، أن صناديق العقارات، خاصة تلك التي تركز على المملكة المتحدة، عانت أيضًا من تدفقات كبيرة إلى الخارج خلال الشهر.

وأدت حالة عدم اليقين بشأن احتمالات الاقتصاد العالمي إلى تدفق المستثمرين إلى الملاذات الآمنة المتصورة في الأشهر الأخيرة. شهدت صناديق سوق المال الشهر السادس على التوالي من التدفقات بينما قام المستثمرون بصرف 428 مليون جنيه إسترليني في صناديق الدخل الثابت.

وسحب المستثمرون الإجماليون 2.4 مليار جنيه إسترليني من الأموال في شهر يوليو، ما رفع إجمالي التدفقات الخارجية للعام الماضي إلى 35.1 مليار جنيه إسترليني.

ويقول المحلل في Morningstar Bhavik Parekh: «مع تعيين بوريس جونسون كرئيس للوزراء، أصبح احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي شاقًا على نحو متزايد والمستثمرون تجنبوا الأصول البريطانية».

وحتى الصناديق التي نجحت في السابق في عكس هذا الاتجاه، تم إسقاطها من قبل المستثمرين لأن احتمال حدوث ركود في المملكة المتحدة بدا مرجحًا بشكل متزايد. فيما عانى صندوق دخل الأسهم في المملكة المتحدة JOHCM ذو التصنيف الفضي من أكبر التدفقات الشهرية على الإطلاق في يوليو، حيث تم سحب 257 مليون جنيه إسترليني من الصندوق في الشهر، وقد لا يكون ذلك مفاجئًا نظرًا لأن الصندوق كان من بين أسوأ 10 شركات أداءً خلال الشهر الماضي، بانخفاض 1٪ خلال الفترة.

وتأثرت أسعار العقارات التجارية، التي تمثل معظم استثمارات هذه الصناديق، بشدة بالبيئة الكلية وإذا كان المستثمرون يعتقدون أن هناك تباطؤًا، فمن غير المرجح أن يستثمروا في الصناديق العقارية، كما أن أموال العقارات تعرضت أيضًا للانتقاد في وقت متأخر بسبب فرض رسوم على مخصصاتها النقدية العالية، والتي تمثل غالبًا 20٪ أو أكثر من الأصول.

وشهد صندوق جوبيتر الأوروبي المصنف من فئة fiove سحب 298 مليون جنيه إسترليني من قبل المستثمرين بعد الأنباء التي مفادها أن مدير الصندوق ألكساندر داروال سيترك المجموعة للبدء في تأسيس شركة صناديق خاصة به.

وفي الوقت نفسه، استمرت صناديق العائدات المطلقة في هضم الأصول، حيث تم سحب 301 مليون جنيه إسترليني من صندوق ASI Global Absolute Return Strategies (المعروف سابقًا باسم Standard Life GARS) في الشهر الماضي، كما أن صندوق العائد المطلق السابق كان قد تضرر في الأشهر الأخيرة، حيث انخفض إجمالي الأصول من ذروة بلغت 26 مليار جنيه إسترليني إلى 7.8 مليار جنيه إسترليني في نهاية يوليو، فيما كانت هناك مخاوف بشأن أداء صناديق العائد المطلق حيث كافح الكثيرون للتغلب على أهدافهم.

واجتذب صندوق Black Rock ACS World Low Equity Equer Tracker أكبر قدر من أموال المستثمرين في الشهر.

ويتتبع الصندوق مؤشر MSCI World Low Carbon Target، حيث يستثمر في الشركات التي تنخفض فيها انبعاثات الكربون المحتملة مقارنةً بقيمتها السوقية، وتتميز محفظته بمزايا مثل آبل ومايكروسوفت وأمازون. واجتذب حوالي 523 مليون جنيه استرليني من صافي التدفقات الداخلية خلال الشهر، أي أكثر من الضعف في إجمالي أصولها إلى 932 مليون جنيه استرليني.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *