الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444ﻫ 6-ديسمبر-2022م
ADVERTISEMENT

شركة مدعومة من «سوفت بنك» تستعد للإدراج في لندن أكتوبر المقبل

صناديق – لندن

تستعد شركة «يوهورو – ‪Uhuru‬»، وهي شركة تكنولوجية يابانية تدعمها مجموعة «سوفت بنك»، في الإدراج  في بورصة لندن في شهر أكتوبر المقبل، على الرغم من حالة عدم اليقين المحيط بخطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة‪.‬

وتقوم الشركة الناشئة بتطوير تقنية تربط بين الأجهزة الذكية والبنية التحتية المرتبطة بالإنترنت إلى السحابة، ولديها عدد من الشركاء التجاريين على رأسهم، شركة‪ ‬«إيه.آر.إم» القابضة البريطانية العاملة في صناعة أشباه الموصلات وتصميم البرمجيات، إلى جانب الشركات اليابانية متعددة الجنسيات مثل «هوندا» و«دنستو المحدودة» و«ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة» و«ياماها» وذلك وفقاً لما نقلته صحيفة «فاينانشال تايمز» البريطانية.

وتساعد تقنيات الشركة اليابانية العملاء على تشغيل وإدارة الأجهزة المتصلة بالإنترنت – من توربينات الرياح إلى الآلات الثقيلة، وتحليل البيانات التي تتدفق منها‪.‬

ويعد بدء التشغيل لشركة «يوهورو»، جزءً من دفعة أوسع لدي مجموعة «سوفت بنك» إلى عالم الأجهزة المتصلة بالإنترنت، ففي عام 2016، دفع الرئيس التنفيذي والمؤسس للمجموعة اليابانية، ماسايوشي سون، علاوة ضخمة بنسبة 43% لشركة‪ ‬«إيه.آر.إم»، التي حققت إيرادات بقيمة 1.5 مليار دولار فقط في العام السابق، مع خطة لتحويلها إلى لاعب مركزي فيما يعتبره أحد عالم التكنولوجيا أكبر الأسواق الجديدة‪.‬

وبلغت إيرادات «يوهورو» 35 مليون دولار العام الماضي، وتوظف ما مجموعه 279 شخصًا في اليابان والمملكة المتحدة، اعتبارًا من يونيو من هذا العام. وستصدر نية رسمية للتداول في سوق المبتدئين في لندن، في أوائل سبتمبر، وفقًا لشخص لديه معرفة مباشرة بالوضع‪.‬

وفي العام الماضي، جمعت الشركة 500 مليون ين (4.5 مليون دولار) من‪ ‬«سوفت بنك»‪ ‬وحصلت على مزيد من الدعم من شركات «إن إي سي» و«سيلز فورس» للبرمجيات‪ ‬و«إن جي كي».

ورفضت‪ ‬«يوهورو»،‪ ‬التعليق على الإجمالي الذي تم جمعه في جولات التمويل السابقة، وحول ما إذا كانت تأمل في جمع مزيد من الأموال في الاكتتاب العام في لندن‪.‬

وافتتحت الشركة مكتبًا لها في لندن هذا العام، وقالت إنها ترى أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوفر فرصة لشركات التكنولوجيا لزيادة رأس المال وتوظيف موظفين موهوبين في المملكة المتحدة، بدلاً من وادي السيليكون، حيث المنافسة أشد‪.‬

آخر شركة يابانية تدرج في لندن كانت شركة‪ Secure Design KK ‬، وهي شركة متخصصة في تكنولوجيا المصادقة على بصمات الأصابع، في عام 2006. وفي نفس العام، حذفت شركة الطيران اليابانية «أول نيبون ‪ANA‬» أسهمها في لندن‪.‬

وفي الأشهر الأخيرة، يتجه المصدرون الأجانب إلى أسواق لندن، وفي عام 2018، جاء 33% من الإجمالي الذي تم جمعه في بورصة لندن من مجموعات غير المملكة المتحدة، ارتفاعًا من 14% في عام 2014‪ .

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.