الخميس 7 جمادى الأولى 1444ﻫ 1-ديسمبر-2022م
ADVERTISEMENT

صندوق تنمية الموارد البشرية يُطلع قياديي القطاع الخاص على البرامج التدريبية لأكاديمية هدف للقيادة

صناديق - الرياض

عقد صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) في مقره بمدينة الرياض، ورشة عمل حول البرامج التدريبية لأكاديمية هدف للقيادة، بحضور مدير عام الصندوق الدكتور محمد بن أحمد السديري وعدد من القياديين في عدة شركات من القطاع الخاص وخبراء مختصين في تطوير القيادات.

وتهدف الورشة إلى إطلاع المشاركين من قادة منشآت القطاع الخاص والمختصين على مراحل العمل في الأكاديمية وأهدافها والتعرُف على المشروعات والمسارات الأكثر أهمية لهم، والاستفادة من آرائهم وخبراتهم في تصميم البرامج التدريبية للأكاديمية.

وأكد مدير عام “هدف” الدكتور محمد السديري، خلال كلمته في بداية الورشة، أن “أكاديمية هدف للقيادة” أنشئت لتقديم برامج قيادية نوعية ومصممة بعناية مع خبراء دوليين للاستثمار في رأس المال البشري، وتكوين أيقونة حقيقية لبناء القيادات والكفاءات الوطنية، وكذلك مساعدة شركات القطاع الخاص في إيجاد قيادات فاعلة ولها القدرة على نقل الشركات نحو التميز والمنافسة في سوق العمل.

وأوضح الدكتور السديري، أن الأكاديمية تسعى إلى تخريج 2000 قيادي وقيادية من وإلى سوق العمل، مشيرًا إلى أن تأهيل الشباب للوصول إلى المناصب القيادية العليا، استثمار طويل الأجل، وقد يعد تحدي لبعض الشركات بسبب ضخامة هذا الاستثمار؛ ومن هذا المنطلق، أتت فكرة الأكاديمية لمساعدة القطاع في تكاليف هذا الاستثمار وتوجيهه للاتجاه الأمثل للوصول بالقطاع إلى تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

من جهته أطلعَ مدير “أكاديمية هدف للقيادة” سعود العمير، الحضور على أهداف الأكاديمية ومراحل العمل فيها والشروط العامة لقبول المرشحين والمرشحات، ومراحل تنفيذ البرنامج التدريبي وأدوات قياس الأثر.

وأشار العمير إلى أن الأكاديمية، تهدف إلى تطوير قيادات المستقبل من منسوبي منشآت القطاع الخاص، للمساهمة في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة، وكذلك التوطين النوعي المتميز لقيادات قادرة على التخطيط والإبداع والابتكار، إضافة إلى إكساب المشاركين المعلومات والتقنيات والكفايات اللازمة لمتطلبات القرن الحادي والعشرين وتحقيق الاستثمار البشري الأمثل لمنشآت القطاع الخاص الوطنية.

وأوضح العمير أن الأكاديمية تعتمد على نقل الخبرات العالمية وتفعيل مبادئ القيادة الفاعلة والمؤثرة، من خلال العديد من الحالات والمشروعات العملية، ونقل الممارسات المثلى عالمياً والتوجيه والمتابعة والمحاكاة المباشرة أو عبر القاعات الافتراضية مع خبراء متميزين عالمياً.

وشهدت ورشة العمل، مشاركة الحضور من قادة القطاع الخاص والمختصين في المناقشات وطرح الآراء والمقترحات، والمشاريع والمسارات الأكثر أهمية لهم، وانعكاسها على البرنامج التدريبي للأكاديمية، كما أجاب القائمون على الورشة، على استفساراتهم وملاحظاتهم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.