الخميس 7 جمادى الأولى 1444ﻫ 1-ديسمبر-2022م
ADVERTISEMENT

فرنسا وبريطانيا يتعهدان بمضاعفة مساهمتهما بالصندوق الأخضر للأمم المتحدة إلى 3.5 مليار دولار

صناديق – باريس

أصبحت فرنسا والمملكة المتحدة الدولتين الثالثة والرابعة التي تتعهد بمضاعفة مساهمتها في صندوق المناخ الأخضر، حيث أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون في الساعات الأخيرة من اجتماع زعماء مجموعة السبع في منتجع بياريتز بفرنسا.

جاء تعهد فرنسا بالمساهمة بمبلغ 1.71 مليار دولار في صندوق المناخ الرئيسي للأمم المتحدة بعد أن وعدت المملكة المتحدة أيضًا بمضاعفة مساهمتها إلى 1.75 مليار دولار، حسبما ذكر موقع «climatechangenews».

وخلال اجتماع مجموعة السبع، أعلنت كندا أنها ستقدم مبلغ 224 مليون دولار للصندوق، بما يتوافق مع العرض السابق للبلاد.

وفي العام الماضي، التزمت كل من ألمانيا والنرويج بمضاعفة مبلغ الأموال التي ستودعها في الصندوق، وبذلك يصل المبلغ الإجمالي للأموال الجديدة التي تم التعهد بها إلى ما يقل قليلاً عن 6 مليارات دولار، وفقًا لمتتبع من معهد الموارد العالمية.

وتقدم دول مجموعة السبع تقدم مساعدات طارئة بقيمة 20 مليون دولار لمكافحة حرائق الأمازون.

وتم إنشاء الصندوق كجزرة لإقناع الدول الفقيرة، التي ليست مسؤولة تاريخياً عن تغير المناخ، بالالتزام بكبح تلوثها بموجب اتفاقية باريس.

في البداية، تعهدت الدول الغنية بتقديم 10.3 مليار دولار من رأس المال الأولي للصندوق في عام 2014، ولكن مع تقلبات العملة ورفض دونالد ترامب تسليم ملياري دولار من تعهد الولايات المتحدة لم يشهد الصندوق حتى الآن سوى تلقي 7 مليارات دولار من المساهمات.

وحتى الآن، تم تخصيص أكثر من 5.2 مليار دولار لمشاريع لمساعدة البلدان الضعيفة على خفض الانبعاثات والتكيف مع آثار تغير المناخ.

طلب إطار التعاون العالمي الآن من الدول الغنية تقديم المزيد من المساهمات لجمع الأموال خلال السنوات الثلاث القادمة. هذا من المقرر أن يتوج في مؤتمر تعهد في الخريف.

وقال يانيك جليماريك، المدير التنفيذي لإطار التعاون العالمي، إن مضاعفة المساهمات في الصندوق «حيوية لدعم البلدان النامية في جمع وتحقيق طموحات المناخ، لا سيما وأن الصندوق لديه 15 مليار دولار من المشاريع المتميزة التي تطلب المساعدة».

أعطيت عملية تجديد إطار التعاون العالمي أولوية في قمة مجموعة السبع خلال عطلة نهاية الأسبوع، كما تحتل مكانة بارزة في جدول أعمال قمة الأمم المتحدة بشأن المناخ التي عقدها الأمين العام أنطونيو غوتيريس الشهر المقبل في نيويورك.

وأشار بيان لمجموعة السبع يلخص المناقشات المتعلقة بتغير المناخ والتنوع البيولوجي والمحيطات إلى أن دول مجموعة السبع الأخرى، والتي تشمل أيضًا إيطاليا واليابان والولايات المتحدة، «بصدد الانتهاء من مساهماتها».

وتعهدت الدول الغنية بتعبئة 100 مليار دولار سنويًا من مجموعة متنوعة من المصادر بحلول عام 2020 لمساعدة البلدان الضعيفة على مواجهة تغير المناخ، وهو هدف لم يتحقق بعد.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.