الأثنين 17 محرم 1444ﻫ 15-أغسطس-2022م
ADVERTISEMENT

مدراء الصناديق في «وول ستريت» يجتمعون للتحقق من ضوابط الجودة على أموالهم

صناديق – لندن

يجتمع المدراء الذين يشرفون على تريليونات الصناديق المتداولة في البورصة في جميع أنحاء وول ستريت بهدوء هذا الأسبوع للتحقق من ضوابط الجودة على أموالهم، بعد هزة قيام مجموعة «فانغارد» للاستشارات بإضافة أسهم 11 شركة عن طريق الخطأ، بما في ذلك شركة تصنيع أسلحة ومشغل سجن خاص، بقيمة 578 مليون دولار من مؤسسة التدريب الأوروبية المسؤولة اجتماعيا.

ومجموعة فانغارد هي شركة أمريكية للاستشارات في الاستثمارات مسجلة مقرها في مالفن – بنسلفانيا وتدير أصولاً تزيد قيمتها على 5.1 تريليون دولار، وهي أكبر مزود للصناديق المشتركة وثاني أكبر مزود لصناديق المؤشرات المتداولة في البورصة في العالم.

ووفقا لوكالة «بلومبرج» اعتذرت مجموعة فانغارد للمستثمرين، مشيرةً إلى وجود خطأ في المؤشر الأساسي الذي قدمته «فوتسي راسل»، وتضيف الشركتان ضوابط جديدة في أعقاب الخطأ، وفقًا للمتحدثة باسم «فانغارد»، وقالت إن «فوتسي راسل» وافقت على تقديم مبررات لجميع الإضافات المستقبلية معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات  (ESG)، وستراجعها «فانغارد» بشكل مستقل.

وبحسب المتحدث باسم الشركة تيم بينيديكت، فإن «فوتسي» ملتزمة بتقوية عملياتهم في هذا المجال فيما رفض توضيح كيفية ارتكاب الخطأ أو إعطاء أي تفاصيل حول كيفية استجابة الشركة.

وعلى الرغم من أن الخطأ في «فانغارد»، كان قصير الأجل وكانت قيمة الدولار صغيرة، فإن هذا الحادث يثير أسئلة جديدة حول كيفية مراقبة مديري مؤسسة التدريب الأوروبية للمؤشرات التي تقوم عليها محافظهم الاستثمارية، سواء كان لديهم تفويض مسؤول اجتماعيًا أم لا. في العام الماضي، فشلت مؤشرات إس آند بي داو جونز في إزالة شركة استبعدت توزيعات الأرباح من مؤشر الشركات التي تدفع التوزيعات، حسبما ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية. ونتج عن هذا الخطأ خسائر غير متوقعة للمستثمرين في مؤسسة «ستيت ستريت جلوبال أدفايزرز» التي تتعقب المؤشر، وتسمى SPDR S&P U.K Dividend Aristocrats.

ورفض ممثل لشركة مؤشرات «إس آند بي داو جونز» التعليق، لكنه قال إن مزود المؤشر يحافظ على «عمليات صارمة لضمان الجودة».

يقول منوج ميستري، الرئيس العالمي لمؤشر الاستثمار في مجموعة DWS ، التي تدير ثالث أكبر صندوق استثمار في أوروبا في الولايات المتحدة، إن رئيس المخاطرة بالشركة سأل عما إذا كانت الشركة عرضة لخطأ في الفهرس. بعد مراجعة منهجية مؤشرات «إم إس سي آي» التي توفر فهارس لـ DWS.

 وأبدي ميستري ارتياحه لضوابط جودة مدير الأصول. بغض النظر عن ذلك، معتبراً أن فرق إدارة المحافظ مسؤولة عن ما أسماه «التحقق من المعنى»، للتأكد من أن الأوراق المالية مناسبة لأموالهم.

وفي ستيت ستريت كورب، «تقوم فرق إدارة المحافظ والأبحاث بإجراء تحليل منهجي للتأكد من أن المؤشر يحقق هدفه المعلن»، وفقًا للمتحدث باسم مارك هازلتون، فيما لم تعلق بلاك روك، التي تمتلك أكثر من 2 تريليون دولار عبر منتجاتها المتداولة في البورصة، بما في ذلك أكبر ETF ، ESG ، على كيفية مراقبة الشركة للممتلكات في صناديقها المسؤولة اجتماعيًا.

وقال مايك فينوتو، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة تورسو للاستثمار، المتخصصة في صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة، إنه في النهاية يجب التحقق مما يوجد في أحد المؤشرات.

وأضاف إن مديري المحافظ لا ينبغي أن «يشتروا عمياء» ما يشير إليه المؤشر، فالمؤشر هو أداة بحث ويمكنك شراء أبحاث سيئة، وإذا كان صندوق ESG ، فلا ينبغي أن يكون مجرد مطلب للمفهرس  بل يجب أن يكون مطلب المدير».

ومن المتوقع أن يقوم مديرو حوافظ صناديق الاستثمار المتداولة ETF بمطابقة ما لا يقل عن 80٪ من ممتلكاتهم بأي مؤشر يتبعونه، مع مساحة كبيرة تسمح بتنفيذ التسعير أو السيولة أو أي مخاوف أخرى. يركز المدراء عادة على مطابقة معيار بأقل سعر، بدلاً من صفات الموجودات الأساسية.

وتدير شركة «إمباكت شيرز –   Impact Shares»، وهي مدير شركة فريسكو ومقرها تكساس، ثلاثة صناديق من الصناديق الاستثمارية المتداولة ETFs المرتبطة بالمؤشرات التي توفرها شركة «مورننغ ستار» للوساطة الأمريكية، والتي تتلقى أيضا جزء من الرسوم الإدارية.

وقال إيثان باول، الرئيس التنفيذي للشركة، إن هذه العملية تتطلب من «إمباكت شيرز» أن تسأل عما إذا كانت «تقيس الأمور الصحيحة، هل لدينا الشركات المناسبة في الصندوق للأسباب الصحيحة؟».

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.