الثلاثاء 13 ربيع الأول 1443ﻫ 19-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

«كيه.كيه.آر» الأمريكية تدرس تمويل صندوق تقنية آسيوي بقيمة 300 مليون دولار

صناديق – وكالات

تدرس شركة الاستثمار الأمريكية «كيه.كيه.آر» التي تدير عدة فئات بديلة من الأصول، بما في ذلك الأسهم الخاصة والطاقة والبنية التحتية والعقارات والائتمان من خلال شركائها الاستراتيجيين وصناديق التحوط، خططا لجمع تمويل لصندوق للتقنية والتكنولوجيا والإعلام والاتصالات في آسيا بقيمة 300 مليون دولار، وفقًا لما ذكرته صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية.

وسيشرف بول يانغ، الذي يقود معاملات «كيه.كيه.آر» في الصين، على الصندوق، ومن بين المساهمين الأوائل كارين تشانغ، التي كانت مسؤولة عن الاستثمارات التقنية لشركة «جنرال أتلانتيك» في الصين وقبل ذلك تمكنت بعض استثمارات بايدو من بكين.

ومن بين صفقات تشانغ الأخيرة شراء حصة لشركة «جنرال أتلانتيك» في بايت دانس، أكبر شركة ناشئة غير مدرجة في الصين، والتي تقدر قيمتها الآن ما بين 70 إلى 80 مليار دولار، ومن المتوقع أن يتم طرحها للاكتتاب العام المقبل.

وقال جوجي فيليب، مؤسس «ديل ستريت أسيا» في سنغافورة: «كان لدى العديد من أكبر شركات الأسهم الخاصة الدولية الحسد لرأس المال المغامر»، لأنهم يرون أن نظرائهم الأصغر حجمًا يجعلون ثروات الاستثمار في شركات التكنولوجيا الفتية على جانبي المحيط الهادئ.

ويأتي تنويع «كيه.كيه.آر» في التكنولوجيا في وقت يرى فيه العديد من المديرين التنفيذيين تقبلاً جديداً للسيطرة على البيع للمستثمرين الماليين، بالنظر إلى التباطؤ الاقتصادي في آسيا، وأسواق الأسهم التي تفقد زخمها وضعف العملات ومؤسسي الشركات الذين يقتربون من التقاعد.

وتتبع «كيه.كيه.آر» دائمًا وادي السيليكون عن كثب، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن مؤسسها المشارك، جورج روبرتس ، يقع في مكاتب مينلو بارك التابعة للمجموعة.

وفاق نجاح الصندوق في الأعمال التقليدية للأسهم الخاصة في آسيا نجاح مجموعات الشراء الكبيرة الأخرى المدرجة. ستمنح مبادرة صندوق آسيا للتكنولوجيا «كيه.كيه.آر» رؤى ثاقبة للاتجاهات التي قد يتم تقديمها لاحقًا إلى الولايات المتحدة وأوروبا، فضلاً عن المساعدة في تشكيل محفظة المجموعة لعالم رقمي.

وانخفض عدد وقيمة صفقات المشاريع في آسيا السابقة في اليابان انخفاضًا كبيرًا، هذا العام، كانت هناك 1035 صفقة في النصف الأول من عام 2019، بانخفاض حوالي 20% عن نفس الفترة من العام الماضي، وفقا لبيانات «ريفنتف»، المزود العالمي لبيانات الأسواق المالية والبنية التحتية، في حين تقلصت قيمة الصفقة 40 في المائة إلى 24.5 مليار دولار.

ومن المتوقع أن تبدأ عمليات جمع الأموال للصندوق الفني الجديد في الأشهر المقبلة، تمامًا كما يأتي صندوق الاستحواذ الضخم في آسياوهو «كيه.كيه.آر»، وثاني أكبر صندوق تم نشره في المنطقة، خلف صندوق «هيل هاوس كابيتال» البالغ حوالي 10 مليارات دولار.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *