الخميس 22 ربيع الأول 1443ﻫ 28-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

32 % ارتفاعاً بصندوق «جيسون مودريك».. ومخاوف من رهانه على السجائر الالكترونية

صناديق – وكالات

ارتفع صندوق التحوط الرئيسي لجيسون مودريك بنسبة 32٪ هذا العام بسبب ارتفاع التقييمات لواحد من أكبر اللاعبين في سوق التدخين والسجائر الالكترونية في الولايات المتحدة حتى الآن، الأمر الذي يمكن أن يشكل هذا الرهان نفسه صداعًا للمستثمرين.

ووفقا لما ذكرته وكالة «بلومبرج»، فإن حوالي 800 مليون دولار، أو ما يقرب من 30٪ من الأصول التي تشرف عليها شركته، مرتبطة بصانع السجائر الإلكترونية (NJOY Holdings)، وفقًا لمصادر على دراية بالأمر.

وساعدت حصة «مودريك» المسيطرة في مشروع السجائر الالكترونية إلى حد كبير في تحقيق جميع المكاسب التي حققها في صندوقه الرئيسي هذا العام في الوقت الذي ينشر فيه العديد من المديرين الآخرين عائدات فاترة، وينتشر (NJOY) أيضًا في صناديقه الأخرى، باستثناء صندوق يركز على الاستثمار المسؤول اجتماعيًا.

ومع ذلك، أصبح مستقبل السجائر الالكترونية  موضع تساؤلات، حيث يطلق المنظمون الأمريكيون إنذارات حول وباء الاستخدام دون السن القانونية ومع ظهور سلسلة من أمراض الرئة المرتبطة بالأبخرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص حتى الآن والتأثير على أكثر من 500 آخرين.

وفي الأسبوع الماضي، فاجأت إدارة ترامب الكثيرين في الصناعة بتعهدهم باتخاذ خطوات لإزالة جميع منتجات السجائر الإلكترونية المنكهة تقريبًا من السوق، في انتظار موافقة إدارة الغذاء والدواء.

ويقوم المدعون الاتحاديون في كاليفورنيا بإجراء تحقيق جنائي في شركة صناعة السجائر الإلكترونية جول لابز ، وفق ما أوردته «داو جونز» ، نقلاً عن أشخاص على دراية بالأمر لم يوضحوا مخاوف المحققين. قالت شركة «وول مارت»، إنها ستتوقف عن بيع السجائر الإلكترونية في مواقع الولايات المتحدة، وانتقلت الهند لحظر السجائر الإلكترونية ، ومن المرجح أن تسن الصين قواعد أكثر صرامة أيضًا.

في غضون ذلك ، حافظت شركة «مودريك» على مركزها في تقييمها لشهر مايو، بناءً على تحديث للأداء تم إرساله إلى المستثمرين هذا الشهر والذي شهدته بلومبرج.

ورفض ممثلو «مودريك» و NJOY التعليق.

وقال مصدر مطلع، إن ربع الحيازات فقط في صندوقه المتعثر البالغ مليار دولار، يخضع لعمليات استرداد ربع سنوية، وقبل أن يشير المنظمون إلى حملة صارمة محتملة على «فابنج» هذا الشهر ، وشهدت شركة إدارة الأموال أكبر تدفقاتها في هذا الصندوق مع 120 مليون دولار في أموال جديدة.

استحوذ «مودريك»، البالغ من العمر 44 عامًا ، على حصة مسيطرة في شركة «فابنج» لأنها ظهرت بعد الإفلاس في عام 2017، وكان يمتلك حصة قدرها 51٪ عندما تم تقدير قيمة الشركة بحوالي 40 مليون دولار. وقد انخفض ذلك منذ ذلك الحين إلى حوالي 40٪ بعد مبيعات الأسهم التي استعادت أكثر من استثماره الأصلي.

وحققت الحصة المتبقية في شركة السجائر الالكترونية «فابنج» بمفردها حققت عائدًا إجماليًا بنسبة 25٪ في صندوق «مودريك» الرئيسي في الربع الثاني. بدون NJOY، كان الصندوق قد سجل خسارة في تلك الفترة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *