الثلاثاء 16 صفر 1441ﻫ 15-أكتوبر-2019م

البريسكت تنضم إلى قائمة الصفقات الرابحة لمدير صندوق «نومورا»

صناديق - وكالات

كشف تقرير لوكالة «بلومبرج» على أنه لم ينته الأمر بعد خلال عام 2019 أمام ريتشارد هودجز، مدير الصندوق في «نومورا أسيت مانجمنت»، حيث تنضم البريسكت إلى قائمة الصفقات الرابحة له.

وبحسب التقرير، يمثل استثمار هودجز في البنوك البريطانية هو أحدث صفقاته التجارية التي حققها بعد تصاعد التفاؤل بشأن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي تعمل في أسواق المملكة المتحدة يوم الجمعة، ما أدى إلى ارتفاع أسهم وسندات المقرضين المحليين وإعطاء الجنيه الإسترليني أفضل يومين له منذ الأزمة المالية.

ويتبع ذلك رهانات أخرى تبدو عالية الخطورة على السندات الإيطالية والبرتغالية التي دفعت ثمارها أيضًا ، مما أعطى صندوق «جلوبال ديناميك بوند» عائدًا بنسبة 15٪ هذا العام ووضعه في أعلى 2٪ بين أقرانه.

ولاحظ المستثمرون، تضاعف أصول «هودجز» تحت الإدارة إلى 702 مليون دولار من 420 مليون دولار أقل من أربعة أشهر مضت.

وقال هودجز في تعليقات عبر البريد الإلكتروني: «صندوقي سيتراجع مرة أخرى»، مضيفاً بقوله: «إن الجميع كانوا يتوقعون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بكل قوته. لم أكن طويلاً من الجنيه – لم يكن الأمر يستحق المخاطرة – لكنني على أية حال بنوك كبرى في المملكة المتحدة ، والتي أثبتت أنها محظوظة للغاية».

ولم يحدد «هودجز» البنوك التي يحتفظ بها. ارتفع سهم بنك رويال بنك أوف سكوتلاند 11٪ وارتفعت سنداته الرئيسية البالغة 1.75٪ المستحقة في عام 2026 بنسبة 0.9 سنتًا لأكبر مكسب له منذ يونيو.

كما ارتفعت مجموعة «لويدز» المصرفية وغيرها من المقرضين في المملكة المتحدة بعد أن اقترح رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك أن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ممكنة وأن محادثات مفصلة من المقرر أن تبدأ.

وارتفعت السندات السيادية في منطقة اليورو والتي تمثل الأصول الرئيسية لهودجز هذا العام ، حيث يعتزم البنك المركزي الأوروبي استئناف عمليات شراء الأصول. فازت البرتغال بترقيات التصنيف وخفضت حكومة ائتلافية إيطالية جديدة مخاطر الميزانية، مما دفع سندات تلك الدول إلى أعلى المكاسب الإقليمية.

وسجل الإنجازات يساعد في دفع هودجز نحو هدفه المتمثل في صندوق قيمته مليار دولار. قال هودجز في وقت سابق من هذا العام إنه يمكن أن يقوم بتصفية 40٪ من أمواله خلال دقيقتين إذا حدث ما يقلقه.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *