الثلاثاء 16 صفر 1441ﻫ 15-أكتوبر-2019م

البنك الأهلي يفتح باب الحوار  في أول ملتقى رقمي في بث حي ومباشر بين العملاء والهيئة الشرعية

صناديق - الرياض

في بادرة تُعد الأولى من نوعها وانطلاقاً من دوره الرائد في انتهاج وتبنّي تطبيقات تقنية مبتكرة، عقد البنك الأهلي الملتقى الرقمي الأول للهيئة الشرعية والذي جمع أصحاب الفضيلة رئيس وأعضاء الهيئة الشرعية بالعملاء المهتمين بالتطبيق الشرعي للمنتجات والخدمات التي يقدّمها البنك، وذلك في بث حي ومباشر على موقع البنك الأهلي التجاري للتواصل الاجتماعيالانستغرامكأول بنك في المملكة يستخدم هذه المنصة لهذا الغرض.

وقد قام رئيس وأعضاء الهيئة الشرعية بالبنك بالإجابة على أكثر من 100 سؤال واستفسار تم طرحها من العملاء متابعي حساب البنك في موقع التواصل الاجتماعيالانستغرامقبل وخلال البث المباشر، حيث حظيّ البث بنسبة مشاهدة عالية.

ويأتي ملتقى الهيئة الشرعية ضمن العديد من الملتقيات التي ينظّمها البنك بشكل دوري في أنحاء المملكة وتهدف إلى ترسيخ الفكر المصرفي الإسلامي وتأصيل ممارساته الصحيحة، كما تُسهم أيضاً في تعزيز نهج المصرفية الإسلامية للبنك.

وناقش أول ملتقى رقمي من نوعه عدة تساؤلات وأحكام شرعية تتعلق بمنتجات البنك المختلفة منها: تعثرات العملاء في سداد البطاقات الائتمانية، وأحكام الرسوم السنوية الخاصة بها ورسوم السحب النقدي، وآلية احتساب سداد كامل مديونية التمويل العقاري والأجرة المتغيرة، وطرق إفراغ العقار في حالة الوفاة لا سمح الله. بالإضافة إلى تساؤلات حول طُرق التمويل الشخصي التي يتيحها البنك، وحكم دخول العملاء المتعثرين مع البنك في عمليات تيسير لسداد المديونيات القائمة عليهم. وأيضاً حقوق العملاء في الدفعة المقدمة في حال التراجع عن إتمام عملية التمويل التأجيري للسيارات ونسبة التحمل في التأمين، كما ناقش اللقاء الفرق بين التمويل التقليدي والتمويل الإسلامي كون كلاهما يتم احتساب أرباح فيها، وغيرها العديد من المحاور والاستفسارات الأخرى المتعلقة بمنتجات البنك المصرفية.

وتسهم هذه الملتقيات في فتح باب الحِوار بين العملاء والهيئة الشرعية، وذلك للإجابة على استفساراتهم وتداول الأفكار والرؤى حول قضايا المصرفية الإسلامية وتطبيقاتها المتعددة بهدف ترسيخ المفاهيم الصحيحة وتصحيح التطبيقات الخاطئة، كما تستهدف الاستفادة من آراء وأفكار العملاء، ومعرفة متطلباتهم والسعي للاستجابة لها سواء على مستوى الخدمة أو على مستوى ابتكار الجديد من المنتجات المصرفية الإسلامية ذات القيمة المضافة، بالإضافة إلى تأكيد التزام البنك بالتطبيق الشرعي السليم لكل منتج يقدمه لعملائه.

وقد كان للبنك الأهلي الريادة في ابتكار منتجات متوافقة مع الضوابط الشرعية والتي أضافت للمصرفية الإسلامية، ومنها: منتج التورق المصرفي لتمويل الأفراد الذي يتيح للعميل الحصول على احتياجه من النقد، وبطاقات الائتمان الإسلامية، والضوابط الشرعية لاستثمار الصناديق في أسهم الشركات الدولية والصناديق المحمية، والتي أصبحت تطبق في العديد من المصارف المحلية والدولية.

كما أخذ البنك الأهلي على عاتقه المساهمة في دعم الأنشطة والفعاليات الهادفة للبحث عن حلول عملية تُسهم في تطوير الصناعة المصرفية الإسلامية، ومن إسهامات البنك في هذا المجال، دعم المؤسسات المنظمة للصناعة المصرفية الإسلامية، ورعاية المؤتمرات، وإقامة الندوات المتعلقة بأعمال وتطبيقات المصرفية الإسلامية، وتبنى برنامج لتأهيل علماء للعمل في مؤسسات المصرفية الإسلامية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *