الخميس 22 ربيع الأول 1443ﻫ 28-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

تعرف على تفاصيل اليوم الأول لــ«كريستينا غورغييفا» في منصب المدير العام لصندوق النقد الدولي

صناديق - الرياض

بدأت كريستينا غورغييفا يومها الأول في منصب المدير العام لصندوق النقد الدولي باجتماعات مع موظفي الصندوق، حيث زارت مكاتب مختلفة بالإضافة إلى الكافيتيريا.

كما التقت اليوم الثلاثاء بشخصيات بارزة وأجابت عن بعض الأسئلة على موقع التواصل الإجتماعي «تويتر».

وتولت كريستالينا غورغييفا، منصب المدير العام لصندوق النقد الدولي لمدة خمس سنوات، وسط تحديات تواجه الاقتصاد العالمي وتزايد مخاطر الركود واشتداد حدة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وتقود «غورغييفا» صندوق النقد للقيام بدوره في منع وقوع الأزمات في النظام عن طريق تشجيع البلدان المختلفة على اعتماد سياسات اقتصادية سليمة.

وتجد المديرة الجديدة نفسها أمام تحديات كبيرة لقيادة الصندوق لتحقيق أهدافه التي تتضمن تيسير التوسع والنمو المتوازن في التجارة الدولية، وتحقيق استقرار أسعار الصرف، وتجنب التخفيض التنافسي لقيم العملات، وإجراء تصحيح منظم لاختلالات موازين المدفوعات التي تتعرض لها البلدان.

وتتولي «غورغييفا» المهام وسط أزمات اقتصادية تطال عدد من البلدان وبرامج إصلاح اقتصادي يشرف عليها الصندوق بجانب مراقبة أداء السياسات المالية والنقدية للدول الأعضاء البالغ عددهم 189 دولة.

وتأتي «غورغييفا» خلفا لكريستيين لاغارد، وهي أول شخص من اقتصادات الأسواق الصاعدة يتولى قيادة الصندوق منذ إنشائه عام 1944.

والمدير العام هو رئيس الموظفين العاملين في الصندوق ورئيس مجلسه التنفيذي. ويساعد المدير العام أربع نواب للمدير العام، وذلك في إدارة أعمال الصندوق الذي يخدم أعضاءه من خلال حوالي 2700 موظف.

والسيدة «غورغييفا» مواطنة بلغارية، كانت تعمل في البنك الدولي كمدير تنفيذي منذ يناير2017.

وفي الفترة من 1 فبراير 2019 إلى 8 إبريل 2019 عملت رئيسا مؤقتا لمجموعة البنك الدولي.

وبدءا من عام 2010، عملت في المفوضية الأوروبية كمفوض لشؤون التعاون الدولي والمساعدات الإنسانية والاستجابة للأزمات، ثم نائب لرئيس المفوضية الأوروبية لشؤون الميزانية والموارد البشرية.

وحصلت على درجة الدكتوراه في علم الاقتصاد والماجستير في الاقتصاد السياسي والاجتماع من جامعة الاقتصاد الوطني والعالمي في بلغاريا، وهي الجامعة التي قامت بالتدريس فيها من 1977 وحتى 1991.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *