الأحد 12 صفر 1443ﻫ 19-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

مصرف أبوظبي الإسلامي يطلق مختبره الرقمي الجديد لابتكار الجيل التالي من الخدمات المصرفية

صناديق - أبوظبي

أطلق مصرف أبوظبي الإسلامي، مجموعة الخدمات المالية الإسلامية الرائدة، مركزه الجديد للابتكار تحت اسم “Simple Lab”، وهو مختبر إبداعي يهدف إلى ابتكار حلول تكنولوجية جديدة والاستثمار في تطوير حلول أخرى بما يتماشى مع رؤية المصرف للارتقاء بتجربة عملائه عبر تمكينهم من الوصول براحةٍ وسهولة إلى خدمات ومنتجات مصرفية مُبسّطة وسهلة الاستخدام.

ويوفر المختبر مساحة عمل محفزة للابتكار، يتعاون من خلالها المبرمجون وخبراء التكنولوجيا مع خبراء الخدمات المصرفية ضمن فريق عمل مرن يتمثل هدفه في تحويل الأفكار المقترحة لتعزيز وتبسيط تجربة العملاء من مجرد مفاهيم نظرية إلى حلول تكنولوجية فعلية.

ومن خلال هذا المختبر، نجح المصرف في إطلاق العديد من الخدمات المصرفية الرقمية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، بما في ذلك “تمويل إكسبريس” عبر تطبيق الهواتف الذكية والذي يُمكِّنُ العملاء المعتمدين والمؤهلين مسبقاً من الحصول بشكل فوري على تمويل شخصي. بالإضافة إلى إمكانية قيام العملاء تحديث معلوماتهم الشخصية مثل بطاقة الهوية الإماراتية وجواز السفر وتفاصيل الاتصال من خلال تطبيق المصرف للهواتف الذكية دون الحاجة إلى زيارة الفرع.

ومن أبرز المشاريع التي يعمل عليها المصرف حالياً في مختبره الرقمي تحويل إجراءات فتح الحسابات المصرفية وتقديمطلبات الحصول على البطاقات المغطاة إلى عملية رقمية بالكامل. كما يواصل المصرف تحسين خدمته الجديدة “دايركت من أبوظبي الإسلامي”، منصّة الخدمات المصرفية الرقمية الرائدة والمبتكرة للشركات، والتي تدمج مجموعة من الحلول المصرفية في واجهة واحدة وسهلة الاستخدام.

وفي هذه المناسبة، قال سرهات يلدرم، رئيس التحوّل الرقمي لدى مصرف أبوظبي الإسلامي: “يلتزم المصرف التزاماً تاماً بالمضي قدماً في عملية تحولٍ رقمي شاملة تتضمن تعزيز الثقافة الرقمية ضمن بيئة عملنا، وإعادة تصميم بنيتنا التحتية التكنولوجية، فضلاً عن تسخير قوة التكنولوجيا والابتكار الرقمي في سبيل تقديم خدمات مصرفية بسيطة ومريحة لعملائنا الكرام”.

وأضاف: “طّورنا في المختبر الرقمي لمصرف أبوظبي الإسلامي بيئة محفزة وملهمة تشجع على التفكير الإبداعي والخروج بأفكار مبتكرة إضافة إلى تعزيز التعاون والعمل المشترك بين فريق الابتكار في المصرف ومجتمع شركات التكنولوجيا المالية لتسريع عملية تصميم وإطلاق وتنفيذ مبادراته الرقمية بنجاح وكفاءة عالية. وبدأ عملاء المصرف بالفعل يحصدون ثمار وفوائد هذه المساحة الإبداعية الفريدة، ونحن حريصون دائماً على فهم احتياجاتهم المتغيرة لكي نتمكن من الحفاظ على مكانتنا الرائدة وتميزنا وتنافسيتنا العالية خلال السنوات المقبلة”.

ويشغل المختبر الرقمي للمصرف مساحة طابق كامل من مقر المصرف الرئيسي السابق في أبوظبي. وهو مساحة ضخمة تتسع لمسار داخلي للجري ومنطقة مخصصة لممارسة التمارين للموظفين، ويتضمن غرفاً بجدران زجاجية توفر بيئة محفزة للإبداع والتعاون وتتوسطه مساحات مشتركة للتواصل الاجتماعي والاستراحات لتناول الطعام. وبالإضافة إلى ذلك، توجد مساحات جانبية لجلسات استحضار الأفكار والإبداع ومُدرَّجٌ لاستضافة الأحداث والفعاليات الداخلية واللقاءات مع الشركاء خارج المصرف.

واختتم يلدرم قائلاً: “يشكل المختبر الرقمي منظومة متكاملة للإبداع الجماعي صُمّمت لتكون حاضنة للأفكار والحلول المصرفية المبتكرة واختبارها وتنفيذها بالاعتماد على أحدث تطورات التكنولوجيا الرقمية واستناداً إلى أهم توجهات العملاء. ويحرص مصرف أبوظبي الإسلامي على تعزيز وتنمية ثقافة الإبداع والابتكار ليتمكن من لعب دور ريادي في تطوير جيل جديد من الخدمات المصرفية المتطورة في الإمارات”.

يُذكر أنّ المختبر الرقمي لمصرف أبوظبي الإسلامي هو أكثر من مجرد مساحة مادية للعمل الجماعي إذ يهدف أيضاً إلى توفير منصة مهمة لبناء شراكات قوية مع أهم الشركات الرائدة في قطاع التكنولوجيا المالية في المنطقة والشركات الناشئة والمتخصصين والخبراء في مجال التحول الرقمي من خلال الفعاليات وجلسات التدريب والتواصل. ونجح المصرف في ترسيخ مكانته كداعم مؤثر لمسرع “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي” الذي أطلقه المركز للمساهمة في رسم آفاق مستقبل قطاع التكنولوجيا المالية في المنطقة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *