السبت 28 جمادى الآخرة 1441ﻫ 22-فبراير-2020م

أرباح البنوك السعودية ترتفع 13.2% إلى 12.5 مليار ريال بالربع الثالث 2019

صناديق – خاص

واصلت البنوك السعودية تحقيق المزيد من النمو خلال الربع الثالث من العام الحالي لتواصل سلسلة الأرباح المتنامية التي سجلتها خلال العام الماضي بما يعكس الأداء القوي لنشاط التمويل المملكة، ويكشف القدرة المالية الضخمة تؤهلها للإنفاق على الخطط الاستثمارية في رؤية 2030.

وكشف رصد أجرته وحدة التقارير الاقتصادية في «صناديق»، عن ارتفاع أرباح البنوك السعودية والمدرجة في سوق الأسهم السعودية – تداول (وعددها 11 بنكاً) بنسبة 13.2% بما يعادل 1.45 مليار ريال وذلك بنهاية الفصل الثالث من العام الحالي.

وأوضح الرصد أن أرباح البنوك ارتفعت إلى 12.5 مليار ريال وذلك بنهاية الربع الثالث من العام الحالي نتيجة نمو الإيرادات الرئيسية وهي (صافي دخل العمولات الخاصة)، من 11.04 مليار ريال بنهاية الربع الثالث من 2018.

وحقَّق البنك الأهلي التجاري (أكبر البنوك السعودية من حيث الأصول ورأس المال) أعلى حصة من أرباح القطاع بنسبة 20% بقيمة 2.55 مليار ريال (بنمو سنوي 20.3%)، وجاء بالمركز الثاني مصرف الراجحي مستحوذا على 23% من إجمالي الأرباح بقيمة 2.83 مليار ريال (بنمو 12.4%).

وبحسب الرصد، سجلت 8 بنوك ارتفاعاً في أرباحها الفصلية، بينما تراجعت أرباح بنوك «سامبا» و«ساب»، و«السعودي الفرنسي» و«استثمار» بنهاية الربع الثالث 2019.

وتصدر بنك الرياض قائمة الأكثر ارتفاعا بنسبة 59.4% إلى 1.5 مليار ريال، مقارنة بـ945 مليون ريال في نفس الفترة 2018، ويرجع ذلك النمو إلى ارتفاع إجمالي دخل العمليات نتيجة زيادة صافي دخل العمولات الخاصة، ودخل الأتعاب والعمولات، إلى جانب ارتفاع مكاسب بيع استثمارات مقتناة لغير أغراض المتاجرة، وانخفاض إجمالي مصاريف العمليات نتيجة انخفاض صافي مخصص خسائر الائتمان والموجودات المالية الأخرى.

يليه بالمركز الثاني مصرف الراجحي بنمو12.4% إلى 2.83 مليار ريال، من 2.52 مليار ريال بنفس الفترة من العام المقابل وذلك بدعم ارتفاع دخل العمليات، الذي نتج عن ارتفاع دخل العمولات الخاصة، والدخل من رسوم الخدمات البنكية وتحويل العملات الأجنبية ودخل العمليات الأخرى، مشيرا إلى أنه في المقابل ارتفع اجمالي مصاريف العمليات، نتيجة ارتفاع المصاريف العمومية والإدارية الأخرى، ومصروف الاستهلاك.

وسجل بنك الرياض ثالث أعلى حجم بالأرباح بعد أن حقق نموا بنسبة 59.4% إلى 1.506 مليار ريال في الربع الثالث 2019. وذلك يعود إلى ارتفاع إجمالي دخل العمليات نتيجة زيادة صافي دخل العمولات الخاصة، ودخل الأتعاب والعمولات، إلى جانب ارتفاع مكاسب بيع استثمارات مقتناة لغير أغراض المتاجرة، وانخفاض إجمالي مصاريف العمليات نتيجة انخفاض صافي مخصص خسائر الائتمان والموجودات المالية الأخرى.

وجاء رابعا «سامبا» بتراجع 2.54% إلى 1.226 مليار ريال في الربع الثالث 2019 وأرجع البنك التراجع إلى الانخفاض في صافي الدخل بعد الزكاة والضريبة نتيجة الزيادة في إجمالي نفقات التشغيل، ويرجع ذلك بسبب ارتفاع الاستهلاك، ورواتب موظفين وما في حكمها ومخصص انخفاض الائتمان وفي المقابل ارتفع إجمالي الإيرادات التشغيلية.

واستحوذ على المرتبة الخامسة البنك السعودي البريطاني «ساب» بتراجع طفيف للأرباح بلغت نسبته 0.1% إلى 1.06 مليار ريال، ويعود ذلك إلى ارتفاع مصاريف العمليات ومخصص خسائر الائتمان المتوقعة نتيجة لعملية الاندماج مع البنك الأول، مقابل ارتفاع جزئي لدخل العمليات، بعد ارتفاع صافي دخل العمولات الخاصة.

وعلى مستوى نتائج أعمال القطاع فترة التسعة أشهر الأولى من عام 2019، سجلت البنوك السعودية نموا بصافي الأرباح بنحو 6.3 بالمائة على أساس سنوي، وبزيادة قيمتها 2.06 مليار ريال.

وبلغ صافي أرباح 11 بنكا المدرجة في القطاع 34.75 مليار ريال منذ بداية العام وحتي نهاية سبتمبر الماضي، مقابل أرباح الفترة المماثلة من العام الماضي والبالغة 32.69 مليار ريال.

وحقق البنك الأهلي التجاري أعلى صافي ربح بين البنوك السعودية في أول 9 أشهر من العام الحالي، بصافي 8.012 مليار ريال، يليه مصرف الراجحي بقيمة 8.006 مليار ريال.

نمو متوقع

وتتوقع تقارير اقتصادية، اتجاه البنوك السعودية لتسجيل نمو في أرباحها خلال العام 2019 بنسبة تفوق 10%، حيث إن زيادة الإنفاق الحكومي خففا من أثر مخاطر ارتفاع تكاليف الديون المعدومة.

وتأتي التوقعات في وقت أعلن أكبر بنك في المملكة البنك الأهلي التجاري، في 24 ديسمبر الماضي، عن بدء محادثات الاندماج مع بنك الرياض.

وزادت الحكومة السعودية الإنفاق لعام 2019 في أكبر ميزانية بتاريخها رغم انخفاض أسعار النفط.

فيما تدرس مصارف أخرى عمليات اندماج محتملة مع توجه صندوق الاستثمارات العامة، الذي يمتلك حصصاً في بعض البنوك السعودية، نحو استكشاف إمكانية دمج البنوك لزيادة حجمها.

رؤية 2030

وتأتي تلك التوقعات الإيجابية في الوقت الذي أطلقت فيه السعودية مؤخراً «برنامج تطوير القطاع المالي 2020»، أحد برامج تحقيق «رؤية السعودية 2030»، الذي يسعى إلى تطوير القطاع المالي ليكون قطاعاً مالياً متنوعاً وفاعلاً لدعم تنمية الاقتصاد الوطني، وتحفيز الادخار والاستثمار.

وسيطرح البرنامج مجموعة من المبادرات الساعية إلى تحقيق مستهدفات «رؤية 2030» ، حيث تم تصميم المبادرات وفق دراسة تحليلية لمتطلبات البرنامج، مع الأخذ في الاعتبار أفضل الممارسات العالمية، لتوفير مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *