الثلاثاء 21 صفر 1443ﻫ 28-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

البنك السعودي البريطاني وبنك HSBC ينجزان أول صفقة تجارية دولية عبر منصة BLOCKCHAIN في السعودية و البحرين

صناديق - الرياض

استخدم كلاً من البنك السعودي البريطاني وبنك HSBC للمرة الأولى تقنية BLOCKCHAIN في المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين لتمويل التجارة الدولية. وتسهم هذه الخطوة في وضع المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين في مقدمة الدول المساعدة على نمو وتطوير التجارة العالمية، مقدمةً بذلك مستويات جديدة من الكفاءة والأمان والشفافية للشركات الساعية إلى دخول أسواق جديدة.

وتضمنت الصفقة شحن صفائح الألمنيوم المعالجة من شركة ألمنيوم البحرين ش.م.ع (“ألبا”) إلى شركة ألمنيوم التيسير السعودية (“تالكو”). وتم إصدار خطاب اعتماد من قبل شركة “تالكو” عبر منصة BLOCKCHAIN باستخدام نظام كوردا من R3.

وقال الأستاذ ماجد نجم، نائب العضو المنتدب لمصرفية الشركات والمصرفية المؤسسية في البنك السعودي البريطاني “ساب” : “كان هناك الكثير من الحماس حيال الفوائد التجارية من استخدام تقنية BLOCKCHAIN، ولذلك أنا فخور بكوننا أول بنك يستخدم هذه التقنية لتحسين كيفية التعامل التجاري للشركات السعودية على المستوى الدولي. كما يمكن لتقنية BLOCKCHAIN تحسين العديد من النواحي المتعلقة بالتجارة الدولية، وبالتالي، فإنه من الرائع أن نكون من الرواد في قيادة مثل هذه التغييرات لصالح عملائنا والاقتصاد.”

وقالت ميليكا بيتلي – الرئيس التنفيذي لبنك HSBC البحرين: “باعتبارنا البنك الرائد عالمياً في تمويل التجارة، فإن بنك HSBC يدعم بشكل فعال اعتماد تقنيات مثل BLOCKCHAIN لجعل التجارة العالمية أكثر سرعةً، وأكثر أماناً وأكثر سهولةً. ومع استمرار نمو التجارة في المنطقة، فإننا نرى إمكانيات هائلة لتقنية BLOCKCHAIN في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وأنا سعيدة بأن هذه الصفقة شملت البحرين بما يعكس قوتها كنظام بيئي مالي تقني متطور بشكل متسارع.”

ولقد أثبتت هذه الصفقة أيضاً قابلية الاستمرار التجارية والعملية لتقنية BLOCKCHAIN كبديل لعمليات المقايضة التقليدية التي تعتمد على المستندات الورقية، بما يحسن الإجراءات لتدفق خطابات الاعتماد عبر تقنية BLOCKCHAIN (بدءً من قبول شروط خطاب الاعتماد، وتقديم الطلب، وإصداره، وطلب تعديله والموافقة عليه، وتقديم المستندات، وتسوية الفروقات والاختلافات، وتعليمات تسوية الفواتير)، من خلال قيام كافة المشاركين باستخدام منصة BLOCKCHAIN واحدة.

وبالرغم من وجود حلول رقمية أخرى لخطابات الاعتماد التجارية، إلا أن طبيعتها المنعزلة تؤدي إلى ما تسميه غرفة التجارة الدولية بـ “الجزر الرقمية”، حيث لا تزال الحلول الرقمية بحاجة لربطها يدوياً. أما الطبيعة غير المركزية لتقنية BLOCKCHAIN ونظام كوردا الخاص بـ R3 فهي تعكس خطابات الاعتماد الخاصة بالتجارة العالمية، وتوفر إجراءات سريعة ومحسنة، مع الاستغناء بشكل تام عن المعاملات الورقية.

ويستخدم نظام كوردا الخاص بـ R3 تقنية BLOCKCHAIN لتتبع ومتابعة المعلومات أثناء تحركها بين الأطراف. وتبقي تقنية كوردا جميع المساهمين على تزامن، مما يقلل من الحاجة إلى الوساطات وتسريع إتمام الصفقات، مع تقديم رؤية حول تقدم الإجراءات لجميع الأطراف. وهذه الرؤية تعني تزويد كافة الأطراف المعنية بالمزيد من الثقة، بمن فيهم البنوك، مما بجعل من عملية التمويل التجاري أكثر وضوحاً وشفافية.

ويقول سليمان العوفي، مدير عام شركة ألمنيوم التيسير السعودية “تالكو”: “إننا سعداء بكوننا أول من قام بتجربة استخدام تقنية BLOCKCHAIN بهذه الطريقة. فلطالما كنّا مبتكرين من حيث التكنولوجيا المتعلقة بمنتجاتنا، ولذا كان اكتشاف الابتكار الذي ساعدنا في إجراء التداولات التجارية بشكل أكثر كفاءة وفاعلية مع شركائنا الأساسيين في الخارج هو مسار التقدم الطبيعي. وإنه ليسعدنا قيام بنوك مثل البنك السعودي البريطاني باستكشاف طرق جديدة للحد من النزاعات الناشئة عن عمليات التبادل التجارية الدولية للشركات السعودية.”

وقال علي البقالي، المدير التنفيذي المتصرف لشركة ألمنيوم البحرين (ألبا): “إن البحرين في طريقها لتأكيد مكانتها كمركز للحلول الرقمية وخاصة في مجال التقنيات المالية في المنطقة. ونحن في شركة “ألبا”، لا نرى أنفسنا كمزودين للألمنيوم وحسب، بل إننا نرغب أيضاً بأن يتم الاعتراف بتقدمنا في مجالات البيع والتجارة بشكل أكثر كفاءة وفاعلية عن طريق المنصات الرقمية مع شركائنا الأساسيين مثل شركة “تالكو”.”

ومن الجدير بالذكر أن تقنية BLOCKCHAIN عبارة عن نظام يتم من خلال الاحتفاظ بسجلات ثابتة للصفقات عبر عدة أجهزة حاسوب مرتبطة بشبكة بين الأطراف المعنية. و من خلال استخدام شبكات آمنة لامركزية، يمكن لتقنية BLOCKCHAIN أن تكون الممر الذي يربط الشركاء التجاريين عالمياً ببيانات مشتركة بطريقة قابلة للقياس تجعل العملية التجارية أكثر سرعة وأكثر أماناً وأكثر سهولة. وهي عملية من خطوة واحدة تساعد على إزالة الصعوبات في التجارة عن طريق التصرف كوسيط – مما يجعل التجارة أكثر كفاءةً وأسهل وصولاً من أي وقت مضى.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *