الأربعاء 16 ربيع الأول 1441ﻫ 13-نوفمبر-2019م

المعارضة النرويجية تعتزم معاملة صندوق الثروة السيادي بقيمة تريليون دولار كأداة سياسية

صناديق - وكالات

كشف تقرير لوكالة «بلومبرج»، عن أن زعيم أكبر حزب معارض في النرويج يريد أن تبدأ بلاده في التعامل مع صندوق ثرواتها السيادي الأكبر في العالم بأصول تريليون دولار كأداة سياسية، ما يمهد الطريق لدور أكثر نشاطًا للمستثمر العملاق.

وتشكل تعليقات زعيم حزب العمل جوناس غار ستور، تغييراً في الخطاب عن أكبر مجموعة سياسية في النرويج وتعارض الإجماع بين أكبر الأحزاب البرلمانية.

ومن المنتظر أن تأتي الطعنة التالية لحزب العمل في العودة إلى الحكومة في عام 2021 ، عندما من المقرر أن تجري البلاد انتخابات.

وفي حال فوز المعارضة ، فإن تحول حزب العمل في الموقف قد يغير الطريقة التي يعمل بها أكبر صندوق للثروة في العالم، تميزت السنوات الماضية بالفعل بمبادرات عديدة من المشرعين ، وقد تم النظر إلى الصندوق نفسه على أنه نشط بشكل متزايد لأنه يتحدث عن الرواتب التنفيذية المفرطة وانتهاكات حقوق الإنسان وتغير المناخ.

وقال جوناس غار ستور يوم الأربعاء خلال مناقشة مع رئيس الوزراء إرنا سولبرج ، في مؤتمر زيرو في أوسلو: «أعتقد أننا يمكن أن نبدأ في التعود على القول إن صندوق معاشاتنا أداة سياسية.. حتى الآن لم نتجرأ على قول ذلك – من الواضح أن 10000 مليار كرون هي السياسة».

وأضاف ستور، وزير الخارجية السابق والمرشح الرئيسي الذي سيصبح رئيسًا للوزراء إذا أجريت المعارضة في الانتخابات المقبلة وفقًا لاستطلاعات الرأي الحالية ، إن على النرويج «الناضجة» أن تكون قادرة على مناقشة القضية دون أن تصبح غير مسؤول أو ناشط. وقال إن النهج «المحافظ» للاستثمار المسؤول «لن يوقفه».

وردت رئيسة الوزراء ايرنا سولبرغ، التي يقود حزب المحافظين النرويجي ، على الفور بأن تعليقات ستور «خطيرة للغاية».

وقالت: «إذا أشرت إلى أن الصندوق سيصبح الآن أداة سياسية ، فسوف تفسر كل دولة أخرى ذلك.. ثم سنمنح أنفسنا تحديا للسياسة الخارجية من خلال صندوق النفط لدينا. سنطلق النار على أنفسنا».

وقال حزب سولبرج في وقت لاحق في بيان صحفي أن تعليقات ستور كانت «تحولا جذريا» وتحذر من أن الصندوق قد يخاطر بفقد مليارات المليارات من الكرونات النرويجية في السعي لتحقيق أهداف المناخ والسياسة الخارجية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *