الجمعة 17 صفر 1443ﻫ 24-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

رئيس وزراء بريطانيا يعتمد على صناديق التحوط وتدفقاتها المالية

صناديق - وكالات

يتجه بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطانى إلى معركة انتخابات عامة، معتمدا على دعم دائرة من الموالين، واحدة منهم على الأقل هي صناديق التحوط.

وخلال ما يزيد قليلاً عن عام، جمع جونسون أكثر من 400 ألف جنيه إسترليني (516 ألف دولار أمريكي) لصندوق حملته الخاصة من المديرين التنفيذيين لصناديق التحوط والمستثمرين والمصرفيين وهي مجموعة تشكل نصف المتبرعين له، وفقًا للأرقام الحكومية.

وبعد أن بدأ جونسون محاولته لاستبدال تيريزا ماي في يونيو، عقد مؤيدوه حملة لجمع التبرعات السرية تهدف إلى الاستفادة من مديري صناديق التحوط البارزين، بما في ذلك ممثلين عن «أودي أست مانجمنت» و«سي كيو إس»، وفقا لما ذكرته وكالة «بلومبرج».

وأثار مغازلة فئة معينة من المانحين تكهنات بتحالف غير مشروع بين رئيس الوزراء الجديد والكيانات المؤهلة للاستفادة من شكل صعب للغاية من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لقد وصلت إلى درجة حمى في أواخر سبتمبر وأوائل أكتوبر، بعد أن دعا جون ماكدونيل، مستشار الظل في حزب العمل، إلى إجراء تحقيق في تضارب محتمل في المصالح، حيث قام المستشار المحافظ السابق، فيليب هاموند، بإشعال النيران في افتتاحية في التايمز: «جونسون مدعوم من قبل المضاربين الذين راهنوا بمليارات الدولارات على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الصعب».

وأضاف: «هناك خيار واحد يناسبهم: صفقة عدم الانهيار تؤدي إلى تراجع العملة وتراجع التضخم”. شقيقة راشيل ، الباقية المتفانية ، أشارت في إذاعة بي بي سي إلى أن رئيس الوزراء كان في مأزق مع هؤلاء “يختصرون الجنيه أو يختصرون البلد».

وعلى الرغم من عدم وجود أدلة على أن جونسون يحاول مساعدة زملائه في صناديق التحوط الخاصة به في الأسواق، فمن المرجح أن تتفاقم الأسئلة حول العلاقة بين حزبه والمضاربين مع بدء الحملة الانتخابية العامة هذا الأسبوع. استفاد حزب المحافظين من المانحين في مدينة ما لا يقل عن 500 ألف جنيه خلال الأسابيع الخمسة الأولى فقط بعد شهر مايو أعلنت استقالتها كرئيس للوزراء ، وفقا لأحدث الأرقام المتاحة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *