الأحد 12 صفر 1443ﻫ 19-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

ضعف الروبية يدفع الصناديق العالمية على التخلص من سندات الهند

صناديق - وكالات

تحتاج الهند إلى كل المساعدة التي يمكن أن تحصل عليها في الوقت الذي تحاول فيه تطوير سوق سندات الشركات الصغيرة للتغلب على أزمة نقدية تعوق النمو الاقتصادي في البلاد، وفقا لتقرير نشرته وكالة «بلومبرج».

والضعف في الروبية يجعل الأمر أكثر صعوبة، حيث باع المستثمرون الأجانب المفاجئين من تراجع العملة نحو 74 مليار روبية (1.03 مليار دولار) من الأوراق النقدية المحلية أكثر مما اشتروا هذا الشهر، وهو أكبر عدد منذ أبريل، ما أدى إلى انخفاض حيازاتهم إلى أدنى مستوى لها في عامين ونصف عند 1.9 تريليون روبية.

ولا شك أن الشركات التي تعاني من ضائقة مالية والتي تكافح للحصول على تمويل وسط أزمة مصرفية في الظل ترغب في أن ترى الأجانب يسجلون دفاتر شيكاتهم بشكل أكبر – يشكل المستثمرون العالميون نسبة صغيرة فقط من إجمالي حيازات سندات الشركات المحلية. لكن ارتفاع حالات التخلف عن السداد، تباطؤ الاقتصاد وتقليص النظرة السيادية من قبل وكالة «موديز» للمستثمرين قد أعطت الصناديق العالمية المزيد من التوقف المؤقت.

وكانت الروبية هي الأسوأ أداء بين أقران الأسواق الناشئة في آسيا هذا النصف. هذا يتدفق من الخارج إلى سندات الشركات، ما يمثل صورة مختلفة لسوق الأوراق المالية في البلاد حيث يتوقع المستثمرون تحقيق المزيد من الأرباح من التخفيضات الضريبية للشركات. كان الأجانب مشترون صافيين بقيمة 3 مليارات دولار من الأسهم الهندية هذا الشهر، متجهين إلى أعلى مستوى منذ مارس.

ولا تضمن خطوات رئيس الوزراء ناريندرا مودي لإنعاش النمو الاقتصادي العديد من مستثمري ديون الشركات. من المتوقع أن تظهر البيانات المقررة يوم الجمعة زيادة في إجمالي الناتج المحلي بنسبة تقل عن 5٪، وفقًا للتوقعات.

ووضعت «موديز» و«إس آند بي جلوبال» للتصنيفات الإئتمانية مخاطر واضحة بأن قطاع إقراض الظل المتعثر سيؤدي إلى تفاقم أزمة الائتمان لفترة طويلة.

ومع ذلك ، فإن بعض مديري الصناديق الدوليين المتعطشين للربح يبحثون عن مساومات لديون الشركات الهندية – إنه مجرد ذهاب لسندات بالدولار، مما يحول دون الحاجة إلى التحوط من العملات. وقد ساعد ذلك في إصدار الأوراق المالية بالعملات الأجنبية من قبل المقترضين الهنود ليصل إلى مستوى قياسي في عام 2019.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *