الثلاثاء 13 ربيع الأول 1443ﻫ 19-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

توقعات بتضاعف سوق الصناديق في أمريكا اللاتينية بحلول  2025

صناديق – وكالات

توقع تقرير نشرته صحيفة «فاينانشيال تايمز»، أنه تتضاعف صناعة إدارة الأصول في c بحلول عام 2025، مدفوعة بالثروة المتنامية وحجم الطبقة الوسطى في المنطقة، بالإضافة إلى الزيادة الكبيرة في مدخرات المعاشات التقاعدية.

ومن المتوقع أن تزداد الأصول المحتفظ بها في صناديق الاستثمار المشتركة والولايات المؤسسية والبدائل في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية من 2.4 تريليونات دولار في نهاية عام 2018 إلى 5.3 تريليونات دولار بحلول عام 2025، وفقًا لشركة «بي دبليو سي»، مزود الخدمات المهنية.

وتاريخياً، كان مديرو الصناديق في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية يديرون نسبة أقل من أصول صناديق التقاعد وشركات التأمين والمدخرين الأثرياء من أقرانهم العاملين في أسواق أخرى في العالم.

ولكن يجب أن ترتفع هذه الحصة حيث يتطلع المزيد من صناديق التقاعد وشركات التأمين إلى أطراف ثالثة لمساعدتهم على تنويع محافظهم الاستثمارية.

وبحسب الصحيفة البريطانية، من المتوقع أن تنمو أصول المعاشات التقاعدية في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية بحوالي 14.4% سنويًا على مدار السنوات الست المقبلة مع زيادة عدد الشركات التي تقدم خطط التقاعد وترتفع اشتراكات الموظفين تدريجياً.

وقال فاني سيرجنت، شريك في «بي دبليو سي»، إن توسيع الطبقة الوسطى في أمريكا اللاتينية يمثل «سوقًا غير مستغل» للعديد من مديري الأصول. كما أصبح هذا القطاع المزدهر بشكل متزايد من سكان المنطقة أكثر تعليماً مالياً ويعي خيارات الاستثمار.

كما يمكن إجراء تحسينات على أنظمة الضرائب غير الفعالة والرجعية التي قيدت الطلب على المنتجات المالية بين الأسر الفقيرة.

وقالت شركة «بي دبليو سي»،  إنها تتوقع أن يجد المديرون المحليون منافسة كبيرة من اللاعبين الدوليين الذين تجذبهم آفاق النمو في المنطقة. هذا من شأنه أن يزيد الضغط على الرسوم والرسوم حيث تنتشر حرب الأسعار في أسواق الصناديق الأخرى إلى أمريكا اللاتينية. يجب أن تؤدي المبادرات التنظيمية لتحسين الشفافية والإفصاح عن الرسوم إلى تخفيضات في رسوم الصندوق.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *