الخميس 22 ربيع الأول 1443ﻫ 28-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

على خطى سنغافورة وماليزيا.. إندونيسيا تتطلع إلى إنشاء صندوق للثروة السيادية

صناديق - وكالات

تتطلع إندونيسيا إلى إنشاء صندوق للثروة السيادية على غرار أداة الاستثمار الحكومية في سنغافورة تيماسيك القابضة، أو صندوق الثروة السيادي لحكومة ماليزيا، لدعم الشركات المحلية الناشئة وتعزيز النمو الاقتصادي.

ولم تقرر الحكومة الإندونيسية بعد حجم المبادرة أو مصدر تمويلها، حسب تصريحات مسؤولين.

وتشير البيانات السابقة الصادرة عن الحكومة بشأن الحجم المحتمل لأي صندوق للثروة السيادية تصل إلى 10 مليارات دولار.

ويدعم هذا الاقتراح ثلاث وزارات المالية، الاستثمار، والوزارة المسؤولة عن الشركات المملوكة للدولة، حسبما ذكر الأشخاص المطلعون على الخطة.

وتطمح جاكرتا ليس فقط على محاكاة نجاح نموذج الاستثمار الذي تقوده الدولة في سنغافورة ولكن أيضًا لضمان مشاركة محلية أكبر في قطاع التكنولوجيا الناشئة في البلاد.

ويستثمر مجلس التنمية الاقتصادية التابع لحكومة سنغافورة، في الشركات الناشئة والشركات الاستثمارية التي تدعمها، ولا يستهدف السوق المحلية فحسب بل يستهدف جنوب شرق آسيا والهند أيضًا، وذلك عبر ذراعه الاستثماري، إنتربرايس سنغافورة، وهي وكالة حكومية مكلفة بمساعدة الشركات السنغافورية على إيجاد فرص تجارية في الخارج، بالإضافة إلى صندوق الثروة تيماسيك.

وتتمتع إندونيسيا بسوق ناشئة نابضة بالحياة بفضل وجود صناديق رأس المال الاستثماري في جاكرتا وسنغافورة.

وفي سبتمبر الماضي، نقلت وكالة الأنباء الوطنية الإندونيسية، أن لوهوت بنسار باندجيتان، الوزير المنسق للشؤون البحرية، إنه ناقش فكرة إنشاء صندوق ثروات سيادي إندونيسي مع الإمارات العربية المتحدة.

وقال باندجيتان خلال زيارة إلى أبو ظبي إن الصندوق سوف يجمع الأموال من صناديق الاستثمار الخارجية، بما في ذلك صناديق الإمارات العربية المتحدة، مع إمكانية جذب ما بين 5 إلى 10 مليارات دولار للبنية التحتية أو الاستثمارات الأخرى.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *