الأحد 11 ربيع الأول 1443ﻫ 17-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

مؤسسو الشركات الناشئة السويدية يجمعون أكبر صندوق للتأثير الاجتماعي في أوروبا

صناديق - وكالات

كشف تقرير لصحيفة «فاينانشال تايمز» عن قيام مؤسسو «ماين كرافت» و«كاندي كراش» و«كلارنا» بالإضافة إلى العائلة التي تقف وراء «إتش أند أم» بجمع أكبر صندوق استثماري في مرحلة مبكرة في أوروبا.

وسيستثمر الصندوق السويدي البالغ تكلفته 100 مليون يورو في الشركات التي تسعى إلى حل ما يقول إنه أكبر التحديات في العالم بما في ذلك الفقر وهدر الغذاء وتغير المناخ.

إنها تسعى إلى إظهار أن تأثير الاستثمار الذي كان يعني تقليديا قبول عوائد دون المستوى – يمكن أن يحقق نتائج مماثلة للاستثمارات العادية.

وقال نيكلاس أدلبيرث، الشريك المؤسس لشركة «سويدي يونيكورن كلارنا» وشريك عام في الصندوق: «هناك تعويذة بين المستثمرين لا يمكنك التأثير فيها على الاستثمار والحصول على عوائد تنافسية.. نريد حقًا إثبات هذا الخطأ. إذا استطعنا أن نظهر أنه من الممكن التأثير على العائدات التنافسية، فربما يمكننا إلهام رأس المال الكبير للمتابعة».

وأسس أدلبيرث مؤسسة «نورثكن»، أحد المستثمرين بالصندوق والتي تستثمر في المنظمات التي لها تأثير إيجابي على المجتمع، قبل ثلاث سنوات بعد أن شعر بخيبة أمل إزاء ما أسماه «المطاردة المستمرة للهدف أو الإنجاز التالي» في«كلارنا».

وتدير المؤسسة مبنيين أحدهما في ستوكهولم والآخر في كيغالي يوفر مساحات مكتبية لأصحاب المشاريع الاجتماعية. كما تستثمر مباشرة ومن خلال صناديقها في الشركات التي تعالج المشكلات تمشياً مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

أقفل الصندوق أول إغلاق له بقيمة 61 مليون يورو الأسبوع الماضي ويهدف إلى جمع 100 مليون يورو بحلول ربيع العام المقبل.

وقال أجاتا فريمان، وهو مصرفي سابق في بنك «مورجان ستانلي» وشريك عام في الصندوق، إنه كان أكبر صندوق استثمار تأثير في مرحلة مبكرة في أوروبا، وربما في العالم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *