الأحد 3 جمادى الأولى 1444ﻫ 27-نوفمبر-2022م
ADVERTISEMENT

إدراج صناديق الريت على مؤشر «فوتسي إبرا ناريت» يعزز نشاطها ويحفز الاستثمارات الأجنبية

صناديق - الرياض

قالت شركة «إتقان كابيتال»، إن إدراج 6 من صناديق الريت السعودية في مؤشر «فوتسي ابرا ناريت» العالمي للأسواق الناشئة سيعزز النشاط ويحفز الاستثمارات الأجنبية، ما ينعكس على سيولة الصناديق، ويزيد من الثقة في قطاع صناديق الريت السعودي.

وأضافت الشركة في تقرير لها حول صناديق الريت السعودية حصلت «صناديق» على نسخة منه، إنه خلال سبتمبر الماضي تم الإعلان عن ادراج صندوقي «الراجحي ريت» و«جدوي ريت» بمؤشر «فوتسي ابرا ناريت»، وعلاوة على ذلك فقد تم إدراج كل من «الرياض ريت» و«سدكو كابيتال» ريت أيضا خلال العام الماضي بالإضافة إلى إدراج صندوقي «الأهلي ريت» و«مشاركة ريت» مؤخراً.

وأشارت إلى أنه اعتبارا من نوفمبر 2019، بلغ اجمالي عدد صناديق الريت المدرجة 17 صندوقا، وكان متوقعا عندما تم طرح صناديق الريت لأول مرة بالمملكة عام 2016 أن يجذب هذا النوع من الاستثمار المستثمرين الباحثين عن فرص استثمارية خلال فترة الركود الاقتصادي، ومع ذلك فإن أداء رأس المال السوقي للصناديق لم يكن مشجعا منذ نشأته، حيث يتم تداول جميع الصناديق بأقل من سعر الإدراج.

وبينت أنه على الرغم من أن وجود صناديق الريت متوقعا له ان يمهد الطريق لإضفاء الطابع المؤسسي على السوق العقاري ويوفر نوع مستقر الى حد ما من الاستثمار بالمملكة لتلبية احتياجات المستثمر متجنب المخاطر، فإن أداء صناديق الريت في السوق المالي منذ 2018 لم يكن مشجعاً.

وقالت إن السوق المالي السعودي حقق مستويات إيجابية في 2019 مستفيدا من سياسة الإنفاق التوسعية الحكومية الجديدة، ومع ذلك فقد أثر الأداء البطيء للقطاع العقاري سلبا على أداء السوق المالي لصناديق الريت.

وأضافت أن الأداء الضعيف للسوق العقاري في السعودية خلال العام 2019 أدى الى الضغط على أسعار الإيجارات مما أثر في نهاية المطاف بشكل سلبي على أداء صناديق الريت.

وبحسب «إتقان كابيتال»، يعد نقص السيولة بالسوق السعودي عاملا إضافيا مؤثراً على أداء السوق المالي وصناديق الريت، ففي نوفمبر 2019 كان حجم التداول بقطاع صناديق الريت يمثل 2.5 % فقط من اجمالي حجم التداول بالسوق السعودي، ويمكن ان يرجع ذلك الى ان قطاع صناديق الريت يعد قطاعا جديدا الى حد ما بالنسبة للمستثمر السعودي بالتزامن مع عدم رغبة المستثمر في الاستثمار في أسواق المال نظرا للظروف الاقتصادية المتعثرة.

وأوضحت أن النقص الواضح في السيولة بالسوق المالي متزامنا مع الاكتتاب العام لشركة أرامكو كان له تأثير سلبي على صناديق الريت من الناحية الفنية.

وأشارت إلى أنه نظرا للتحولات التي يمر بها الاقتصاد السعودي حاليا، من المتوقع ن يستمر الأداء الضعيف لسوق صناديق الريت على المدى القصير والمدى المتوسط، ولكن مع تنفيذ الإصلاحات الحكومية وبرنامج التحول الوطني الاقتصادي ورؤية 2030، فإن التوقعات الخاصة بقطاع صناديق الريت واعدة.

وتوقعت أن تكون صناديق الريت الأكثر تنوعا كـ«جدوى ريت السعودية» و«الرياض ريت» و«سدكو ريت» و«دراية ريت» هي الصناديق المحتوية على أكثر احتماليات للربحية على المدى الطويل، لقدرتها على الاستفادة من التنوع والتحسن في مختلف القطاعات.

وقالت إنه على المدى القصير والمتوسط فإن صناديق مثل «تعليم ريت» و«المشاعر ريت» هما الأكثر استقرارا بالقطاع، وذلك بسبب محفظتهما الأكثر تركيزا وعقود الايجار الطويلة الأمد نسبيا الخاصة بهما.

و«إتقان كابيتال» هي شركة استثمارية مساهمة مغلقة برأسمال مدفوع 111.23 مليون ريال، ومقرها السعودية، وتعمل بترخيص من هيئة السوق المالية وتعمل في مجال إنشاء وإدارة المنتجات الاستثمارية، إلى جانب هيكلة وإدارة المحافظ الاستثمارية بمختلف أشكالها، إضافة إلى تقديم خدمات مالية متعددة في السوق السعودي وحسب الفرص في أسواق الخليج والشرق الأوسط.

وتعد «إتقان» عضو مجموعة البركة المصرفية والتي تتخذ من البحرين مقراً لها، وتنتشر وحداتها المصرفية في 15 دولة وتدير 700 فرعاً، بإجمالي أصول يتجاوز الـ 24 مليار دولار.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.