الجمعة 10 صفر 1443ﻫ 17-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

الخبير المالية تنوي زيادة أصول صندوق «الخبير ريت» بنسبة 51.6%

صناديق - جدة

أعلنت شركة الخبير المالية، بصفتها مدير صندوق «الخبير ريت»، عن نيتها زيادة إجمالي قيمة أصول الصندوق بنسبة 51.6% تقريباً بشكل عيني ونقدي.

وقالت الشركة في بيان نشر اليوم الأربعاء على «تداول»، إن تلك الخطوة بعد الحصول على الموافقات اللازمة للاستحواذ على عقارين في منطقة الرياض والمنطقة الشرقية والتي قام مدير الصندوق بتوقيع مذكرات تفاهم مع ملاكها.

وأضافت أن الزيادة في إجمالي قيمة أصول الصندوق خاضعة لموافقات هيئة السوق المالية وشركة السوق المالية (تداول) وكذلك موافقة مالكي وحدات الصندوق.

وتوقعت الخبير المالية، في بيانها، أن يكون الأثر الناتج عن هذا التطور إيجابياً بشكل عام على أداء ونتائج الصندوق.

وكان الصندوق أعلن أن صافي أصوله بلغت 675.25 مليون ريال بنهاية شهر ديسمبر 2019، والجدول التالي يوضح البيانات الأساسية للصندوق بنهاية الفترة المذكورة:

وبحسب البيانات ربع السنوية لصندوق «الخبير ريت»، عن الفترة المنتهية في ديسمبر 2019، بلغ إجمالي الدخل التأجيري للصندوق 20.60 مليون ريال بنهاية الفترة المذكورة.. والجدول التالي يوضح المؤشرات المالية للصندوق:

و«الخبير ريت»، يعتبر صندوق استثمار عقاري متداول عام مقفل ومتوافق مع ضوابط الهيئة الشرعية تم إنشاؤه بموجب الأنظمة واللوائح المعمول بها في المملكة العربية السعودية ويخضع للوائح وتعليمات هيئة السوق المالية، يستهدف الصندوق تحقيق عوائد إيجارية مستمرة وتوزيعات نقدية دورية تتجاوز 9% سنوياً يتم توزيعها بشكل ربع سنوي.

ويتمثل الهدف الاستثماري الرئيسي للصندوق في تحقيق عوائد إيجارية مستمرة وتوزيعات نقدية دورية بنسبة لا تقل عن 90% من صافي أرباح الصندوق السنوية، وذلك من خلال استثمار ما لا يقل عن 75% من القيمة الإجمالية لأصول الصندوق حسب آخر قوائم مالية مدققة في أصول عقارية مُدِرة للدخل في المملكة العربية السعودية (باستثناء مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة).

ويسعى مدير الصندوق إلى تحقيق الأهداف الاستثمارية الخاصة بالصندوق والتي ترتكز بشكل رئيسي على تحقيق عوائد تأجيرية دورية من خلال تكوين محفظة استثمارية متنوعة من الأصول العقارية التي تستوفي متطلبات أعمال نفي الجهالة والتي تشمل على دراسات التقييم العقاري وجدوى الاستثمار والدراسات الفنية والمراجعات القانونية وغيرها من الدراسات.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *