الأربعاء 16 جمادى الآخرة 1443ﻫ 19-يناير-2022م
ADVERTISEMENT

رهان البيع على المكشوف يفقد صندوق هورسمان العالمي 35 % من قيمته

صناديق - وكالات

تراجعت قيمة استثمارات صندوق التحوط الاستثماري الذي يديره الاقتصادي الأميركي روسيل كلارك بنسبة 35% خلال العام الماضي، وهي أكبر خسارة سنوية للصندوق بسبب توسعه في استخدام استراتيجية البيع على المكشوف.

ووفقا لتقرير نشرته وكالة «بلومبرج»، ظل صندوق التحوط «هورسمان جلوبال» التابع لروسيل كلارك يركز على الاستثمار في الأسهم منذ 2012، ورفع حصة استثماراته بنظام البيع على المكشوف إلى 111 % من إجمالي قيمة أصوله في أكتوبر الماضي.

والبيع على المكشوف هو إحدى طرق تداول الأسهم، حيث يتم اللجوء إليها عندما يتوقع المستثمر انخفاض سعر ورقة مالية معينة، حيث يقوم ببيعها قبل تملكها بالسعر الحالي المرتفع مع التزامه بشرائها في وقت لاحق بالسعر الأقل، وفي هذه الحالة يتوقف مكسب المستثمر على انخفاض سعر السهم وليس على ارتفاعه كما هو الحال في الأسلوب التقليدي لتداول الأسهم حيث يأتي الربح من ارتفاع سعر السهم فيما بعد.

وذكرت «بلومبرج» أن استراتيجية كلارك الجريئة التي جعلته واحدا من أكثر مديري صناديق الاستثمار في العالم لفتا للأنظار، كبدته خسائر كبيرة خلال العام الماضي نتيجة ارتفاع مؤشر «إس أند بي 500 »، الأوسع نطاقا للأسهم الأميركية، بنسبة 31,5% خلال العام.

وأكدت متحدثة باسم شركة «هورسمان كابيتال مانجمت» التي تدير صندوق الاستثمار «هورسمان جلوبال» هذه الأرقام.

وكتب كلارك في مذكرة لعملائه خلال الشهر الماضي يقول إن «هذا العام لم تمض الأمور كما كان مخططا لها» مؤكدا تمسكه بأسلوبه في إدارة الأصول.

وبلغت قيمة الأصول التي يديرها صندوق «هورسمان جلوبال» حتى نهاية نوفمبر الماضي 241 مليون دولار مقابل 1.7 مليار دولار في نهاية 2015.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *