الثلاثاء 1 ربيع الأول 1444ﻫ 27-سبتمبر-2022م
ADVERTISEMENT

صناديق المؤشرات العالمية تتخطى حاجز الأصول البالغ 10 تريليونات دولار

صناديق - وكالات

كشف تقرير نشرته صحيفة «فاينانشيال تايمز»، عن أن الأصول التي تديرها صناديق المؤشرات العالمية حطمت مستوى 10 تريليونات دولار، مدعومة بالأسواق الصاعدة ونزوح المستثمرين من الصناديق ذات الأسعار الأعلى، التي تدار بنشاط والتي غالبا ما تكافح للتغلب على معاييرها.

ومع ذلك، فإن أدوات الاستثمار التي تتبع المؤشرات – سواء في صندوق مشترك أكثر تقليدية، أو في أحد الأسواق المتداولة في البورصة – بدأت في النهاية. منذ الأزمة المالية، انتشرت في شعبيتها عبر الأسهم والسندات والسلع، مما أعاد تشكيل صناعة إدارة الأصول بشكل جذري.

ومنذ عقد مضى، كان هناك حوالي 2.3 تريليون دولار في صناديق المؤشرات، وفقاً لبيانات «مورنينغ ستار» التي جمعها معهد شركات الاستثمار، وهو اتحاد تجاري، لصالح «فاينانشيال تايمز».

وساهم رفع انتعاش السوق لعام 2019، والتحول المستمر إلى الاستثمار السلبي الصناعة العالمية إلى 11.4 تريليون دولار في نهاية نوفمبر الماضي.

وحتى هذا الرقم قد يقلل من أهمية مدى الاستثمار في المؤشر. وضعت العديد من صناديق التقاعد الكبيرة والأوقاف وصناديق الثروة السيادية استراتيجيات داخلية تحاكي الأسواق دون الحاجة إلى دفع مدير الأصول. البيانات المتعلقة بهذا الأمر قليلة، ولكن تقدر «بلاك روك» في عام 2017 أن هذا النشاط قد يصل إلى 6.8 تريليونات دولار إضافية.

واكتسبت صناديق المؤشرات أكبر مكاسب في الأسهم، وقبل كل شيء في الولايات المتحدة، حيث ثبت أنه من الصعب بشكل خاص على صانعي الأسهم التقليديين النشطين التغلب على معاييرهم باستمرار. لم يكن العام الماضي استثناءً.

ويستثمر نحو 28 % فقط من مديري صناديق الأسهم الأمريكية الذين يستثمرون في الشركات الكبيرة تمكنوا من التغلب على سوق الأسهم الأمريكية العام الماضي، وعلى مدار العقد الماضي تمكن 11% فقط من ذلك، وفقًا لبنك أوف أمريكا.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.