الجمعة 10 صفر 1443ﻫ 17-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

«أموندي» و«بلاك روك» تستعدان للاستثمار بأول صندوق ائتماني بـ 1.1 مليار دولار

صناديق - وكالات

يستعد الاستثمار الواعي اجتماعيًا وبيئيًا، وهو أحد القطاعات المالية الأسرع والأكثر نموًا، للحصول على أول صندوق ائتماني بقيمة مليار يورو (1.1 مليار دولار)، حيث تتنافس «أموندي» الفرنسية وهي أكبر مدير للأصول في أوروبا و«بلاك روك» الأمريكية على أن تصبح أول مديرة لمؤسسة التدريب الأوروبية تتخطى تلك العلامة بعد عام من النمو الهائل.

صندوق «أموندي يورو» للشركات المتداولة في البورصة وصندوق «إي أس جي – ESG» للشركات من «بلاك روك» يبعدان أقل من 75 مليون يورو عن المعالم السياحية. منذ عام واحد فقط، لم يكن لدى صندوق البيئة والحكم الاجتماعي 150 مليون يورو، بناءً على البيانات التي جمعتها وكالة «بلومبرج».

وارتفعت أصول صناديق الاستثمار المتداولة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا نحو مليار يورو.

وتعكس الأصول المتصاعدة الارتفاع المتزايد في مستثمري الائتمان باستخدام معايير «إي أس جي» التي تراعي الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، وذلك جزئيًا لدعم السياسات الأخلاقية وجزئيًا في محاولة لإيجاد ميزة تنافسية. يدفع الازدهار المتمركز في أوروبا المزيد من مديري الصناديق إلى طرح منتجات ائتمان ESG بما في ذلك شركة «باسيفيك» لإدارة الاستثمار و«تونتي فور» لإدارة الأصول.

وحتى مع إغلاق صندوقين بقيمة مليار يورو، تظل ESG بمثابة ركن صغير في سوق صناديق الاستثمار المتداولة ETF. إن أكبر صندوق ائتمان في أوروبا، صندوق سندات الشركات في «آى شيرز» باليورو، يمتلك حوالي 14 مليار يورو من الأصول.

قد يكون الحجم الصغير نسبياً لحوالي 21 صندوقًا متداولًا في بورصة ESG حول العالم قد يثبط النمو، حيث أن المشترين المحتملين قد يشعرون بالقلق إزاء السيولة في الصناديق غير المنتشرة على نطاق واسع. قد لا تكون المؤشرات الأساسية أيضًا مدرجة في قوائم المستثمرين المعتمدة.

وقال أندرو كراسويل، المسؤول عن تطوير أعمال مؤسسة التدريب الأوروبية في أوروبا لدى شركة «براون براذرز هاريمان وشركاه»: «تحتاج صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة والصناديق إلى الوصول إلى حجم معين وحجم التكلفة قبل أن تستثمر أنواع معينة من المستثمرين».

وتجاوز الطلب على صندوق السندات على المدى القصير والمستدام لشركة «تونتي فور» التوقعات، حتى بعد أن حددت الشركة الفوائد المحتملة من العملاء الكبار خلال عملية التطوير التي استمرت لأشهر، وفقًا للمدير كريس باوي.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *