الجمعة 10 صفر 1443ﻫ 17-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

الصناديق الأجنبية تواصل الخروج من سوق السندات التايلندية

صناديق - وكالات

تواصل الصناديق الأجنبية الخروج من سوق السندات التايلندية، حيث بلغ مجموعها حوالي 1.5 مليار باهت (48.2 مليون دولار) منذ أن خفف البنك المركزي سياسته النقدية، بسبب جني الأرباح، حسب جمعية سوق السندات التايلندية.

وقام بنك تايلاند بتخفيض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 1٪ في الاجتماع الأول لهذا العام في محاولة لدعم اقتصاد يعاني من وباء فيروس كورونا والتأخير الذي استمر شهرا في فاتورة الميزانية المالية لعام 2020.

ودفع سعر الفائدة القياسي المنخفض عائدات السندات الحكومية قصيرة الأجل وطويلة الأجل إلى الانخفاض في جميع المجالات. عائدات السندات مع استحقاق أقل من ستة أشهر تحوم على 1٪، في حين أن العائد على السندات الحكومية لمدة 10 سنوات بلغت 1.3٪.

أدى المستثمرون الأجانب إلى جني الأرباح بعد خفض الفائدة مما دفع عائدات السندات إلى الانخفاض أكثر، حيث انخفضت قيمة البات إلى حوالي 31 مقابل الدولار الأمريكي.

قال نائب رئيس جمعية سوق السندات التايلندية سيرينارت آمورنثوم، إن عائدات السندات قد انخفضت بشكل مستمر منذ بداية عام 2020 في خضم الصراع الجيوسياسي الأمريكي الإيراني وتفشي فيروس كورونا الجديد وخفض سعر الفائدة الأخير من قبل البنك المركزي التايلاندي.

وبلغت صافي التدفقات الخارجية غير المقيمة في السندات التايلاندية ملياري باهت على أساس شهري اعتبارًا من 7 فبراير، بانخفاض عن تدفقات يناير البالغة 11.3 مليار باهت، لا تزال الصناديق الأجنبية في سوق السندات في ظل تدفقات صافية بقيمة 9 مليارات باهت على أساس سنوي.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *