الجمعة 10 صفر 1443ﻫ 17-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

سلسلة ترقيات أسواق المنطقة في مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنتليجنس تبرز الأسواق الخليجية كسوق مالي جاذب للمستثمرين العالميين

صناديق _ الكويت

أعلنت شركة المركز المالي الكويتي (ش.م.ك.ع.) “المركز” ]سوق الكويت للأوراق المالية: Markaz، رويترز: MARKZ.KW، بلومبرغ: [MARKAZ: KK عن نتائجها المالية لعام 2019 والأداء القوي خلال العام، حيث بلغ إجمالي الإيرادات التشغيلية 23.49 مليون دينار كويتي مقارنة ب 15.30 مليون دينار كويتي عن عام 2018، بنسبة نمو بلغت 53.5%. كما بلغ صافي الربح الخاص بالمساهمين 6.96 مليون دينار كويتي بواقع ربحية 15 فلس للسهم لعام 2019 بهامش ربح بلغ 30%. وعلى ضوء الأداء المالي الإيجابي خلال العام 2019، فقد أوصى مجلس إدارة “المركز” بتوزيع أرباح نقدية تبلغ 10 فلس للسهم.

وصرح السيد ضرار يوسف الغانم، رئيس مجلس إدارة شركة المركز المالي الكويتي “المركز” قائلا: “واصلت أسواق الأسهم العالمية النمو منذ النصف الثاني لعام 2018 وحتى عام 2019، حيث حققت جميع الأسواق الرئيسية عوائد قوية. وكان هذه الأداء مدفوعاً بتراجع أسعار الفائدة في الأسواق الكبرى. واستفادت الأسهم الكويتية من قرار مورغان ستانلي كابيتال إنتليجنس بترقية السوق إلى مصاف الأسواق الناشئة ليكون الأفضل أداءً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وعلى الرغم من ذلك، فقد تأثر النمو الاقتصادي الكلي بمجموعة من العوامل بما في ذلك تباطؤ النشاط الاقتصادي العالمي وتقلب أسعار النفط وتزايد حدة التوترات الجيوسياسية. وفي ظل هذه الظروف، يسعدني أن أعلن أن “المركز” قد حصل على جائزة “أفضل بنك استثماري في الكويت لعام 2019” من مجلة جلوبال فاينانس، وجائزة “أفضل مدير أصول لعام 2019″ من جلوبال إنفستور، وجائزة أفضل صندوق أسهم في الكويت لعام 2019” عن صندوق “ميداف” من قبل مينا فاند مانجر.

وخلال عام 2019، استمر “المركز” في تنفيذ استراتيجيته للإدارة النشطة للصناديق، والمحافظ الخاصة والاستثمارات العقارية بالنيابة عن العملاء، بالإضافة إلى استثمارات “المركز” الخاصة. وكان نمو الإيرادات مدفوعا بنمو أتعاب إدارة الأصول بنسبة 12.6% على أساس سنوي لتبلغ 8.11 مليون دينار كويتي. وارتفع صافي إيرادات التأجير أكثر من الضعف ليبلغ 1.33 مليون دينار كويتي، مدعوماً بإيرادات تأجير عقارات جديدة “للمركز”. كما بلغ الربح من الأصول المالية بالقيمة العادلة من خلال الأرباح أو الخسائر 9.9 مليون دينار كويتي، مقارنة ب 3.5 مليون دينار كويتي لعام 2018.

وارتفع الدخل من الاستثمارات الرئيسية بنسبة 129% ليصل إلى 14.71 مليون دينار كويتي في عام 2019، ليمثل 63% من إجمالي الإيرادات محققاً عائداً سنوياً بنسبة 8.4% على إجمالي الاستثمارات. وتراجعت أتعاب الإدارة والعمولات، والتي تشتمل على أتعاب إدارة أصول بقيمة 8.11 مليون دينار كويتي، بنسبة 2.7%، وذلك نتيجة لانخفاض أتعاب الخدمات المصرفية والاستثمارية إلى 0.58 مليون دينار كويتي. كما ارتفعت قيمة الأصول المدارة في نهاية ديسمبر 2019 بنسبة 4.6% مقارنة بنفس الفترة عن عام 2018 لتبلغ 1.14 مليار دينار كويتي.

أسهم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

حققت أسواق الأسهم العالمية عوائد مميزة في عام 2019 محققة مكاسب نسبتها 25.2% في مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنتليجنس العالمي. واستمرت أسواق الأسهم الخليجية في النمو للعام الرابع على التوالي، حيث ارتفع مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنتليجنس للأسواق الخليجية بنسبة 5.9%. وعلى الرغم من ذلك، كان أداء أسواق الأسهم الخليجية أقل من نظرائها في الأسواق العالمية بسبب تراجع ثقة المستثمرين نظراً للتقلبات الجيوسياسية في المنطقة. إلا أن أداء السوق الكويتي كان الأفضل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث سجل إجمالي عوائد لمؤشر السوق العام 23.7% في عام 2019. وجاء هذا الأداء مدفوعا عقب قرار مورغان ستانلي كابيتال إنتليجنس بترقية السوق الكويتي إلى مصاف الأسواق الناشئة، مما تماشى مع توقعات “المركز” لعام 2019. وسجل كلٌ من صندوق فرصة المالي وصندوق المركز للعوائد الممتازة “ممتاز” وصندوق المركز للاستثمار والتطوير “ميداف” أفضل عوائد سنوية على مدى السنوات الخمس الماضية بنسبة 27.2% و 22.6% و21.5% على التوالي.

الدخل الثابت

حققت أسواق الصكوك والسندات الخليجية أداء قياسي في عام 2019، حيث ارتفع إجمالي قيمة الإصدارات الأولية بنسبة 24% ليصل إلى 114 مليار دولار أمريكي. وتصدّرت الإمارات العربية المتحدة إجمالي إصدارات سوق السندات والصكوك الخليجية، يليها الإصدارات السعودية. ويعكس ارتفاع الإصدارات تنامي أهمية أسواق الدين في المنطقة. وحقق مؤشر ستاندرد أند بورز للصكوك والسندات إجمالي عوائد بنسبة 13.5%. ويستثمر صندوق المركز للدخل الثابت، وهو صندوق طرح خاص، في أدوات الدخل الثابت في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

الاستثمار العقاري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

ظهر خلال عام 2019 بوادر التعافي على السوق العقاري في منطقة الخليج مع استقرار معدلات الإيجارات في الكويت والسعودية والإمارات، واستقرار التقييمات في الكويت والسعودية. وبعد 5 أعوام من تراجع القيم العقارية، بدأت ثقة المستثمرين في هذه الفئة من الأصول في المنطقة بالتحسن. وخلال عام 2019، تمكن “المركز” من الحفاظ على معدلات إشغال مرتفعة عبر محفظته للعقارات المدرة للدخل بما يزيد عن 95% في الكويت والسعودية والإمارات.

وتضم الصناديق العقارية الرائدة “للمركز” صندوق المركز العقاري وصندوق المركز للعقار الخليجي، حيث تمكن صندوق “المركز” العقاري من مواجهة التحديات في الأسواق وحقق إجمالي عوائد إيجابية بنسبة 4.1%. واستمر الصندوق في تقديم توزيعات نقدية شهرية بنسبة 5% سنوياً. كما أن صندوق “المركز” للعقار الخليجي، وهو صندوق طرح خاص، يهدف إلى الاستثمار في العقارات المدرة للدخل في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وبالإضافة إلى ذلك، يدير “المركز” جزء من المحفظة الوطنية العقارية المملوكة من قبل الهيئة العامة للاستثمار، مع التركيز على تعزيز الكفاءة التشغيلية.

وخلال النصف الثاني من عام 2019، بدأ “المركز” خدمات إدارة العقارات لتشمل مبدئياً كافة مشاريع “المركز” في السعودية والإمارات، وقد باشر “المركز” هذا النشاط لصالح المشاريع العقارية المطورة، بواقع مشروع في دبي، ومشروع في الكويت، ومشروعين في أبو ظبي. وبدأت هذه المشاريع في تحقيق دخل من الإيجارات، والذي من المتوقع أن يرتفع مع استمرار تحسن معدلات الإشغال. وبالتعاون مع فريق الاستشارات في “المركز”، يعمل فريق الاستثمار العقاري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حالياً على تطوير خطة شاملة ودراسة جدوى وتصميم لقطعة أرض رئيسية بمساحة 300,000 متر مربع في دولة الكويت.

وسيستمر “المركز” في التركيز على تحسين مستويات الكفاءة التشغيلية وتعزيز الأرباح لكل المبادرات والمشاريع التي يباشرها.

الاستثمار العقاري الدولي

واصل قطاع العقارات التجارية الدولية الأداء الإيجابي في الربع الأخير من عام 2019، مع ارتفاع أسعار العقارات بنسبة 2.5% وفقاً لمؤشر أسعار العقارات التجارية في جرين ستريت (CPPI) ومؤشر ناريت (NAREIT)، مما أدى إلى ارتفاع سنوي بنسبة 28%. وقام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة ثلاث مرات خلال عام 2019، وساهمت أسعار الفائدة المخفضة قصيرة الأجل في تحقيق نتائج قوية لتقييم القطاع العقاري. وخلال عام 2019، نجح “المركز” في التخارج من مشروعين في دالاس، تكساس وأريزونا، محققاً عوائد ممتازة لعملائه. وبالإضافة إلى ذلك، بدأ “المركز” عمليات البناء والتشييد لأربعة مشاريع عقارية في عام 2019 تشمل مشروعين صناعيين في أوروبا، ومشروع سكني ومشروع صناعي في الولايات المتحدة الأمريكية. وسيستمر “المركز” في انتقاء أفضل المشاريع ذات الأسس القوية وتوسيع برنامجه الاستثماري لتحقيق أفضل قيمة مضافة لعملائه في الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الأسواق الأوروبية.

الخدمات المصرفية الاستثمارية

قام “المركز” بدراسة العديد من صفقات عمليات الاندماج والاستحواذ والخدمات الاستشارية خلال العام. وبلغ إجمالي قيمة الصفقات التي قام بتنفيذها 580 مليون دولار أمريكي. واستمرت قطاعات التعليم والرعاية الصحية والأغذية والمشروبات في جذب المستثمرين، ونتوقع المزيد من هذه الصفقات مع تقارب التقييمات. ويعمل “المركز” حالياً ضمن تحالف لتقديم عرض سعر لمشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص أطلقته “هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص”. وخلال السنة، نجح “المركز” في تنفيذ العديد من الصفقات الكبرى ومنها إدراج شركة المنار للتمويل والإجارة في بورصة الكويت. كما قام “المركز”، كمدير إصدار ووكيل اكتتاب، بإدارة الاكتتاب لزيادة رأس المال بقيمة إجمالية تبلغ 18 مليون دينار كويتي لصالح شركة المشاريع المتحدة للخدمات الجوية. وسوف يواصل فريق الخدمات المصرفية الاستثمارية لدى “المركز” العمل مع مختلف المؤسسات على صفقات الاندماج والاستحواذ، وإصدارات الدين، لتعزيز سجله الناجح من الصفقات لهذا العام.

النظرة المستقبلية

بدأت أسواق المال العالمية العام 2020 بأداء إيجابي عقب المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، والذي خفف من حدة التوترات التجارية بين الدولتين. ومن المتوقع أن يصل النمو العالمي إلى 3.3% في عام 2020 وإلى 3.4% في عام 2021 بناءً على المراجعات للأنشطة الاقتصادية في بعض الاقتصادات الناشئة. ومن المتوقع أن يظل أداء الاقتصادات الخليجية خافتاً خلال عام 2020 على خلفية ضعف سوق النفط العالمي، وتصاعد التوترات الجيوسياسية وتراجع ثقة المستثمرين. وفي ظل هذه التحديات الاقتصادية، سيستمر “المركز” في متابعة التغيرات بحذر وصياغة استراتيجيات استثمارية تحقق العوائد المرجوة مع إدارة المخاطر لعملائه. كما يحرص “المركز” على تحسين الإجراءات الداخلية بهدف خفض التكاليف دون المغامرة بالجودة وتقييم المخاطر الممكنة من أجل تعزيز الكفاءة بشكل عام. ويركز “المركز” من خلال إدارة شؤون المستثمرين على التواصل المستمر والمستنير مع مساهمي “المركز”، إلى جانب تحسين مستويات السيولة على سهم “المركز”، وتنمية ثروات المساهمين. ويسعدنا أن نحتفل بالذكرى السنوية ال 45 على تأسيس الشركة منذ عام 1974. وستظل مهنية “المركز” والتزامه تجاه عملائه من أهم أولوياته.”

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *