الثلاثاء 21 صفر 1443ﻫ 28-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

الصناديق المحلية تنقذ الأسهم الفلبينية بسبب بيع الأجانب

صناديق - وكالات

تعاني الأسهم الفلبينية من خروج المستثمرون الأجانب بوتيرة قياسية وسط عمليات البيع الناجمة عن فيروس كورونا، فيما يقوم بعض مديري الصناديق المحلية بتحصيل صفقات كبيرة.

أصبحت هيلين أوليتا، رئيسة التداول في شركة ريزال التجارية المصرفية، وروبرت راموس، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة «إيست ويست بانكينج كورب»، يفضلان تقييم الأسهم المحلية بشكل كبير للغاية، ويفضل كلاهما الأسهم ذات رأس المال الكبير مثل «أيالا كورب»، و«إس إم إنفستمنت كورب»، التي يُنظر إليها على أنها قادة محتملين للتعافي بعد تلاشي المخاوف من كورونا، حسبما كشفت وكالة «بلومبرج».

وقال أوليتا، الذي يساعد في إدارة حوالي 100 مليار بيزو (ملياري دولار): «لن تكون قادرًا أبدًا على الوصول إلى القاع، لذا إذا كنت تؤمن بالشركة ولديك المال، فاختر الاسم الذي تريده.. إنه سوق للمشتري الآن، وهذا أفضل من ملاحقة الأسعار لاحقًا».

وقام المستثمرون الأجانب بسحب 391 مليون دولار من الأسهم الفلبينية خلال هذا الربع حتى الثلاثاء الماضي، وهو رقم قياسي جديد يبدأ منذ عام، استنادًا إلى البيانات التي تعود إلى عام 2000. وقد تأثر هذا المؤشر جزئيًا بسبب التوقعات بأن الفاشية ستؤثر على اقتصاد البلاد وأرباح الشركات، بانخفاض 19٪ تقريبا من أعلى مستوى في يوليو.

تراجعت جميع مكونات مقياس القياس الثلاثين باستثناء واحد منها هذا العام، مع تراجع أكثر من نصفها بنسبة 15٪ على الأقل. يتم تداول المؤشر بحوالي 13.3 ضعف الأرباح المتوقعة خلال الـ 12 شهرًا القادمة، بالقرب من الأدنى منذ يناير 2012 وخصم على متوسط الخمس سنوات البالغ 17.2 مرة، وفقًا للبيانات التي جمعتها «بلومبرج».

وقال راموس، الذي يساعد في إدارة 35 مليار بيزو في «إيست ويست بانكينج»، إن المضاعفات قد تعود إلى متوسطها التاريخي إذا ظل نمو الأرباح عند 10٪ هذا العام ولم يطول انتشار وباء فيروس كورونا.

وأضاف راموس: «الشراء وفقًا للتقييم الحالي، حتى في ظل التقلبات، يعد فكرة جيدة، والأهم من ذلك بالنسبة للمستثمرين على المدى الطويل.. ويجب أن يحاول المستثمرون الذين هم ذو طبيعة قصيرة الأجل ولا يرغبون في المخاطرة التراجع والاحتفاظ بأموالهم».

ومن حيث القطاعات، يفضل مديرو الصناديق البنوك ويقولون إن ارتفاع العوائد الناتجة عن التحول إلى سلامة السندات من الأسهم وسط تفشي الفيروس سيعزز دخل المقرضين التجاري.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *