الخميس 5 جمادى الأولى 1443ﻫ 9-ديسمبر-2021م
ADVERTISEMENT

«سولوس» تعيد هيكلة صندوق التحوط الرئيسي بقيمة 1.8 مليار دولار مع شح السيولة

صناديق - وكالات

قررت سولوس لإدارة الأصول البديلة، إعادة هيكلة صندوق التحوط الرئيسي «سولا» الذي تبلغ قيمته 1.8 مليار دولار، مع شح السيولة في الأصول المتعثرة، وفقا لما ذكرته وكالة «بلومبرج».

وبحسب رسالة مستثمرة رصدتها الوكالة، تتيح الشركة للمستثمرين خيار نقل أصولهم إلى صندوق موجود طويل الأجل، أو تبادل استثماراتهم الحالية في سيارة مغلقة داخل سولا ستقوم بتحويل أصولهم بمرور الوقت ثم إعادة استثمار تلك الأموال النقدية في الأصول الأكثر سيولة.

وقالت الرسالة: «أمام العملاء حتى نهاية الشهر لاتخاذ القرار، وسيتم تصفية مصالح المستثمرين الذين يختارون عدم القيام بذلك.. وأصبحت فئة الأصول المتعثرة أقل سيولة بشكل متزايد خلال الـ 24 شهرًا الماضية إلى 36 شهرًا حيث لم يتغير هذا الاتجاه، وقد تفاقم في الواقع بسبب الاضطرابات الأخيرة في الأسواق بسبب المخاوف المتعلقة بفيروس كورونا».

وذكرت الوكالة أن المخاوف من فيروس كورونا هي الأسواق المتداعية، ما دفع سندات المصدرين الأقل تصنيفًا إلى قيعان جديدة وسط بيع الذعر. وفي الوقت نفسه، تراجعت أسعار النفط بعد تفكك ائتلاف أوبك والمنتجين المتحالفين وسط خلاف حول كيفية التعامل مع الوباء في الطلب على الطاقة. وهدد الانخفاض صناعة الصخر النفطي في الولايات المتحدة وحفز عمليات بيع واسعة النطاق عبر القطاع.

وبحسب الرسالة التي وقعها رئيس الاستثمار كريس بوسيلو، فقد ترك الصندوق بتركيز عالٍ من الأصول غير السائلة، واستغرقت وتيرة بيع هذه الأصول وقتًا أطول من المتوقع.

وأضافت الشركة أنها «تلقت طلبات سحب غير متوقعة بعد نهاية العام الماضي بعد أنباء صحفية سلبية غير صحيحة إلى حد كبير».

من المرجح أن يكون الانخفاض في أسعار الطاقة قد ضرب شركات مثل «سولوس» أفادت بلومبرج أن الشركة خسرت حوالي 7٪ العام الماضي، بقيادة خسائر في شركة خدمات النفط «هورنبيك أوف شور» وناقل ومعالج الغاز الطبيعي «ساوث كورس انيرجي».

كافحت صناديق الديون المتعثرة لإيجاد فرص في السنوات الأخيرة حيث أبقى التوسع الاقتصادي طويل الأمد أسواق الائتمان مفتوحة أمام الشركات المتعثرة ومعدلات التخلف عن السداد منخفضة نسبياً.

بدأت «سولوس» صندوق الفرص طويلة الأجل في ديسمبر ، وتدير حاليًا حوالي 1.3 مليار دولار فيه ومركبات مماثلة على غرار الأسهم الخاصة. يتمتع الصندوق طويل الأجل بهيكل سحب ويحافظ على تأمين أموال المستثمرين لمدة عامين، مع إمكانية تمديد تصل إلى عام واحد.

وقد ازدادت شعبية هذا الهيكل، الذي تستخدمه صناديق الأسهم الخاصة بشكل أكثر شيوعًا، بين المستثمرين المتعثرين لأنه يسمح لهم بجمع رأس المال الملتزم الذي يمكنهم الاتصال به ونشره بمجرد ظهور الفرص، مثل حالات الإفلاس، في النهاية. كما أنها تمنعهم من الاضطرار إلى بيع الأصول التي يصعب تداولها بخسارة إذا أراد المستثمرون استبدالها على طول الطريق.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *