الثلاثاء 7 شعبان 1441ﻫ 31-مارس-2020م

دعم صناديق رأس المال الجريء للشركات أثبت جدارتها واستمرار أعمالها في أزمة كورونا

صناديق - الرياض

قالت نورا القاضي المختصة في صناديق رأس المال الجريء: إن التقنية لعبت دورا رئيسيا لاستمرارية الأعمال لا سيما في في ظل الوضع الراهن ومع انتشار فيروس كورونا وبات يقيناُ ان التقنية هي الحل، مشيرة إلى أن الكثير من الشركات المدعومة من صناديق الاستثمار أثبتت جدارتها وكان لها دور مهم في استمرارية الأعمال.

وأضافت خلال تعليقها في عدة تغريدات نشرت عبر حسابها الرسمي في ” توتير ” أن التطور الحاصل في الاتصالات وسرعة الإنترنت والحوسبة السحابية وتطبيقات التوصيل أدى إلى الجودة في التواصل عن بعد والدراسة عن بعد والتطبيب عن بعد والترفيه عن بعد.

وأشارت إلى أن بعض القطاعات مثل قطاعات السفر والسياحة والفنادق والمطاعم والمواصلات والبناء والمقاولات والمصانع وغيرها وحتى المراكز الطبية تواجه صعوبة في مواجهة الوضع الراهن والتكيف من الأحداث نظراً لأنها تعتمد كلياً على العنصر البشري.

نورا القاضي

ولفتت إلى أن تلك القطاعات ستشهد تحولا عن طريق صناعة معدات ومكائن ذاتية القيادة وروبوتات وأتمتة لكثير من العمليات وغيرها من حلول ، لافتة إلى أن دور صناديق الاستثمار الجريء هو اقتناص هذه الفرص والاستثمار بها.

وأوضحت أن جميع القطاعات تمر حاليًا بمرحلة تحول تقني فتظهر شركات ناشئة تحل مشاكل القطاعات والشركات الكبيرة وبات على الشركات الكبيرة مواكبة هذا التحول لتستطيع البقاء والمنافسة مما يخلق سوقاً للاستحواذات.

وتوقعت انخفاض تقييم الشركات الناشئة في عام 2020 نظراً للأوضاع الراهنة ولحاجة هذه الشركات للسيولة لضمان استمراريتها.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *