الثلاثاء 7 شعبان 1441ﻫ 31-مارس-2020م

«كورونا» يدفع صناديق التحوط لاقتناص مزيد من الحصص السوقية

صناديق - وكالات

كشف تقرير اقتصادي عن رغبة صناديق التحوط  العالمية في إقناع المزيد من العملاء على استثمار حجم سيولة أكبر، لاقتناص الفرص المتاحة جراء تداعيات وباء فيروس كورونا.

وتحاول صناديق  ( LMR Partners و Citadel و Baupost Group و Capital Four  Management) ، حاليا اقتناص تلك الحصص.. وفقا لوكالة بلومبرج.

وقالت مصادر مطلعة: إن مسئوليCapula Investment Management دخلوا في محادثات مع بعض المستثمرين بهدف  زيادة رأس المال الجديد، في الوقت الذي تسوق صناديق التحوط عمليات بيع  الشهر الحالي، كفرصة نادرة، للاستفادة من اضطرابات الأسعار غير المسبوقة عبر الأسهم والسندات والسلع.

وقال آدم بليتز ، رئيس الاستثمار في إيفانستون كابيتال مانجمنت: “السيولة ورأس المال ملكان الآن”، ويمكن للمديرين الذين لديهم رأس مال أن يستثمروا  في وقت يضطر فيه معظمهم للعب دور الدفاع عن مواقفهم المتصلبة وترك المجازفة”.

وكشفت مذكرة لـ ” UBS Group AG”،  أرسلتها وحدة الوساطة الرئيسية في سويسرا، إن العديد من صناديق التحوط والائتمان والتحوط ذات القيمة الطويلة، فتحت منذ منتصف الشهر للاستفادة من أموال العملاء الحاليين.

وبحسب التقرير، تجمع مجموعة “القلعة” التي تمتلك أصولًا تبلغ قيمتها 30 مليار دولار تقريبًا ، بجمع صندوق جديد للدخل الثابت ذي قيمة نسبية لاستهداف الفرص التي أوجدتها الظروف الأخيرة في التقلبات.

وقالت مصادر، إن شركة Coatue Management تجمع الأموال من أجل صندوق طويل فقط، في حين تقوم Shaw & Co  التي تدير أكثر من 50 مليار دولار ، بفتح أكبر صندوق تحوط لها أمام أموال جديدة لأول مرة منذ سبع سنوات.

ويناور المديرون لاستغلال عمليات البيع التي تسبب فيها الفيروس، والتي انتشرت عبر القارات، وأجبرت البلدان على الإغلاق.

وقال Mithra Warrier ، رئيس مبيعات السمسرة الرئيسية في TD Securities “” : داخل مجتمع المستثمرين ، هناك شهية حذرة، لقد شاهدت بعض كبار المستثمرين يخصصون مؤخرًا، معظمهم للمديرين الحاليين للاستفادة من فرص تجارية محددة، إن تجارة أساس الدخل الثابت  المصممة للربح من خلل السعر بين السندات والعقود الآجلة، هي أحد هذا الرهان.

وتابع: سابقًا كانت تراهن صناديق التحوط على عمليات الدمج والاستحواذ بعد خسائر مع صفقات محفوفة بالمخاطر.

وقال بليتز من إيفانستون كابيتال، التي تستثمر في صناديق التحوط: “هناك فرص استثمارية كبيرة في الوقت الحالي وقد لا ينجح البعض في الأسبوع المقبل، ولكنها ستستمر في غضون عام أو عامين”.

أما ” Kite Lake Capital Management” و ” Melqart Asset Management”،   وهما شركتان استثماريتان مقرهما لندن تتخصصان في المرابحة  في عمليات الاندماج ، والتي تتضمن الرهان على نجاح وفشل الصفقات المعلنة، فكلاهما يضخان رأس المال للاستفادة من انخفاض أسعار الأسهم التي تسببت في اتساع هوامش الصفقات بشكل حاد،  وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *