الثلاثاء 21 صفر 1443ﻫ 28-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

«كورونا» يضرب صندوق التحوط «لانسداون» مع تراجع أسهم شركات الطيران

صناديق - وكالات

عانى صندوق «لانسداون بارتنرز»، أحد أكبر صناديق التحوط في أوروبا، بسبب فيروس كورونا بعد رهاناته على شركات الطيران التي عانت من ركود السوق الذي تأثر بسبب تفشي الفيروس المستجد خلال الأسبوعين الماضيين.

والصندوق الذي مقره مايفير الإنجليزية، ويدير حوالي 15 مليار دولار من الأصول وكان ينظر إليه على نطاق واسع على أنه المعيار الذهبي في الاستثمار في الأسهم، فقد أكثر من 16% هذا العام في صندوقها للأسواق المتقدمة طويلة الأجل، بما في ذلك خسارة 10% الشهر الماضي، وفقا للأرقام المرسلة إلى المستثمرين والتي تراها «فاينانشال تايمز».

وفي الوقت نفسه، انخفض صندوق التحوط في الأسواق المتقدمة ، بنسبة 11% هذا العام بعد أن فقد حوالي 6 في المائة الشهر الماضي، ورفض «لانسداون بارتنرز» التعليق.

وتستمر الانخفاضات في فترة صعبة للشركة في يناير، تعرضت الشركة لخسائر في المراهنات الصعودية على المملكة المتحدة، والتي قالت إنها كانت «في وضع جيد جدًا من الناحية الهيكلية».

وتأتي الخسائر الأخيرة في فترة وحشية لأسواق الأسهم. في الأسبوع الماضي ، انخفض مؤشر «إس أند بي 500» للأسهم الأمريكية بنسبة 11.5% وثبت أن الانتعاش هذا الأسبوع كان قصير الأجل، مما أثر على العديد من صناديق التحوط بشدة. ومع ذلك، فإن الصناديق الكبرى مثل «كاكستون أسوشيتس» أقدم وأشهر صناديق التحوط في العالم، و«أندرو لاو» و«جيرك كوفي» من كيركوسوالد، التي كانت تحتفظ بسندات، حققت مكاسب كبيرة.

ومن المحتمل أن تكون خسائر «لانسداون بارتنرز» مدفوعة جزئياً على الأقل بمراهناتها على شركات الطيران ، والتي تأثرت بشدة بتأثير فيروس كورونا على حجوزات السفر. انخفض مؤشر شركات الطيران «إس أند بي» بأكثر من خمس منذ بداية فبراير.

وفي خطاب موجه إلى المستثمرين أطلعت عليه صحيفة «فاينانشال تايمز»، كتبت «لانسداون» أن شركات الطيران الكبرى مقيمة بشكل كبير بأقل من قيمتها وتمثل استثمارًا جذابًا على المدى المتوسط.

وقالت الرسالة إن نحو ربع رهانات «لانسداون» بشأن ارتفاع الأسعار كانت في شركات الطيران في نهاية العام الماضي.

وصندوق التحوط للأسواق المتقدمة في «لانسداون»، الذي يحاول اختيار الأسهم الرابحة للخسارة وخسارة الأسهم للمراهنة ، خسر مالاً في عامي 2016 و 2018. وفي العام الماضي ، أنهى الصندوق بشكل هامشي فقط في الأسود.

إلا أن صندوق «لونج أونلي»، الذي لا يراهن على انخفاض الأسهم ، كان أفضل حالاً خلال الأسواق الصاعدة في السنوات الأخيرة ، حيث ربح 18.6% في عام 2019. ويدير كل من بيتر ديفيز هذا الصندوق والصندوق الرائد في حفل زفاف المستشار السابق جورج أوزبورن، وجوناثون ريجيس.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *