الثلاثاء 7 شعبان 1441ﻫ 31-مارس-2020م

«Direxion»تخفض الاستدانة على 10 صناديق.. وتغلق 8 أخرين

صناديق - وكالات

دفعت التقلبات التاريخية التي تهز الأسواق العالمية جراء جائحة “كوفيدا 19″، مجلس أمناء Direxion على تغييرات في استراتيجيات الاستثمار لعشر صناديق متداولة، بناءً على توصية مستشار الصندوق “Rafferty Asset Managemen، LLC”.

وبحسب بيان صادر عن ” Direxion”، فأنه اعتبارًا من 19 مايو المقبل، سيتم تغيير كل من الأهداف الاستثمارية للصندوق للحصول على نتائج استثمارية يومية أو ذات رافعة مالية يومية ، قبل الرسوم والنفقات، بنسبة 200٪ و -200٪ من أداء المؤشر الأساسي للصندوق.

يأتى ذلك بعد أن كان أهداف الاستثمار للصندوق هو السعي للحصول على نتائج استثمارية يومية أو استدانة يومية، قبل الرسوم والنفقات، بنسبة 300٪ و -300٪ فى أداء المؤشر الأساسي للصندوق.

أيضًا، قرر قرر مجلس أمناء Direxion تصفية وإغلاق ثمانية صناديق استثمار متداولة ، بناءً على توصية من مستشار الصناديق، نظرًا لعدم قدرتها على جذب أصول استثمارية كافية.

وستوقف صناديق التداول في “NYSE”، وسيتم إغلاقها للشراء من قبل المستثمرين اعتبارًا من إغلاق التداول المنتظم في بورصة نيويورك في 27 مارس 2020 “تاريخ الإغلاق”، ولن تقبل الصناديق أوامر الشراء بعد تاريخ الإغلاق.

ويجوز للمساهمين بيع ممتلكاتهم في الصندوق قبل تاريخ الإغلاق ، وقد يتم تطبيق رسوم الوساطة العرفية على هذه المعاملات.

ومع ذلك، اعتبارًا من 27 مارس الجارى وحتى 6 أبريل المقبل “تاريخ التصفية”، قد يتمكن المساهمون فقط من بيع أسهمهم إلى بعض الوسطاء التجاريين وليس هناك ما يضمن وجود سوق لأسهم الصندوق خلال هذا فترة زمنية.

وبين تاريخ الإغلاق وتاريخ التصفية، سيكون كل صندوق بصدد إغلاق وتصفية محفظته. ستؤدي هذه العملية إلى قيام الصندوق بزيادة موجوداته النقدية ، وبالتالي عدم تتبع مؤشره الأساسي ، وهو ما يتعارض مع هدف واستراتيجية الاستثمار لكل صندوق.

وبحسب “بلومبرج”، قالت سيلفيا جابلونسكي، العضو المنتدب لأسواق رأس المال في Direxion، إن المستوى الشديد للتقلبات يجعل تجربة الشركة صعبة وغير عادية في إدارة التداول في أسواق الطاقة والسلع، والتي نعتقد أنها ستكون تحديًا للمستقبل المنظور.

وقال تود روزنبلوث، مدير أبحاث مؤسسة التدريب الأوروبية ومقرها نيويورك ، “هذه علامة على أن تقلبات السوق موجودة لتبقى ولا يحتاج المستثمرون إلى تعريض انكشافهم بقوة”، متابعًا:”تحركت البلدان وعائدات القطاع بشكل حاد في الشهر الماضي دون استخدام الرافعة لذا فمن المنطقي الحد من الخسائر.” ؛ وتركز الصناديق العشرة ذات الرافعة المالية على قطع الذهب والطاقة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *