الخميس 5 جمادى الأولى 1443ﻫ 9-ديسمبر-2021م
ADVERTISEMENT

«La Francaise» تفرض رسوم على المستثمرين الراغبين في المغادرة

صناديق - وكالات

قررت شركة La Francaise Investment Solutions، وهي مدير أصول بمليارات اليورو، بفرض رسوم على المستثمرين الراغبين في المغادرة، بعد انخفاض القيمة للأصول التى يديرها على أثر إنهار الأسواق جراء جائحة (كوفد 19)، حسبما كشفت “بلومبرج”.

وسيتعين على المستثمرين الذين يتطلعون للخروج من صندوق LFIS Vision Premia Opportunities ، التابع لـ” La Francaise” ، وهو صندوق بأصول تزيد قليلاً عن مليار يورو (1.1 مليار دولار) ، دفع ضريبة مخففة لحماية المساهمين الآخرين.

وتراجعت صافي قيمة أصول الصندوق بنسبة 18٪ تقريبًا هذا الشهر، لتنخفض أصوله بنحو 250 مليون يورو نتيجة لما وصفه مسؤولو LFIS بأنها “ظروف استثنائية”.

كتب بيير لاسير ولوران ماركس، مسؤولا LFISفي أحد الملفات: “بيئة السوق الحالية غير مسبوقة، مع وجود معايير مالية على مستويات مشوهة تاريخياً وتأثر السيولة بشدة”.

وسيضرب المستثمرون على عمليات الاسترداد من خلال عملية تعرف باسم “التسعير المتأرجح” ، والتي تم تصميمها لحماية العملاء الذين يستمرون في الاستثمار في الصندوق من التكلفة الناتجة عن بيع الأوراق المالية من قبل أولئك الذين يخرجون.

وتتعرض شركات إدارة الأصول في جميع أنحاء العالم للخسائر بسبب الأسواق المتقلبة التي أثارها انتشار الفيروس التاجي، ويجعل صندوق Vision Premia Opportunities الرهانات في فئات الأصول المختلفة، ويستثمر في عدد من المشتقات التي تراهن على تقلبات الأسواق.

شهدت H2O Asset Management ، المملوكة للأغلبية من قبل البنك الفرنسي Natixis SA ، عددًا من الرهانات ، بما في ذلك التقلبات، مما أدى إلى خسائر تصل إلى 75 ٪ في بعض أموالها حتى الآن في عام 2020.

تم تأسيس LFIS في عام 2013 من قبل الحاج طيب وسرفاتي ، اللذين شغلان سابقًا مناصب عليا في وحدة أسواق Societe Generale ومقرها باريس.

وارتفع موقع الشركة تحت الإدارة إلى 12 مليار يورو في نهاية العام الماضي، وفقًا لموقعها على الإنترنت. وهي مرتبطة بمجموعة La Francaise Group ، وهي شركة استثمارية يسيطر عليها المقرض الفرنسي Credit Mutuel Nord Europe.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *