الأحد 11 ربيع الأول 1443ﻫ 17-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

النفط دون 12 دولارًا مع تزايد عمليات بيع صناديق المؤشرات المتداولة

صناديق - وكالات

تراجع النفط إلى ما دون 12 دولارًا للبرميل، حيث قالت أكبر مؤسسة للنفط المتداولة (ETF) إنها ستبيع من مركزها للعقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط في يونيو، مما يزيد من الضغط الهبوطي من تخمة ضخمة.

ووفقا لـ”بلومبرج”، تراجعت العقود الآجلة في نيويورك بنسبة تصل إلى 30 ٪، مما أدى إلى انتعاش لمدة أربعة أيام وتعميق الخسائر بعد إعلان صندوق النفط الأمريكي.. في حين يتراجع الحفر في الولايات المتحدة، وبدء المملكة العربية السعودية في خفض الإنتاج قبل تاريخ بدء تخفيضات إمدادات “أوبك +”.

ونتيجة لذلك فأن الفائض الهائل من النفط، يعني أن صهاريج التخزين قريبة من السعة القصوي حول العالم، وتشير معلومات إلى  أن كوريا الجنوبية التي تمتلك رابع أكبر سعة تخزين تجارية في آسيا، قد نفدت من المساحة البرية.

ومع بدء عدد من المنتجين بتخفيضات الإنتاج، خفت بعض الخصومات الضخمة التي شوهدت في الأسواق المادية ، لا سيما في أوروبا.. وكانت أسواق المقايضات في بحر الشمال وروسيا تتداول بشكل أقوى الأسبوع الماضي، على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير من الأسباب للتشاؤم.

وعلى المستوى العالمي، تم تعيين وفرة الانتاج والمعروض لأختبار حدود سعة التخزين في أقل من ثلاثة أسابيع، وفقًا لمجموعة “غولدمان ساكس” مع التجار والمصافي ومقدمي البنية التحتية الذين يبحثون عن طرق جديدة لتخزين النفط الخام، بما في ذلك على المراكب الصغيرة حول أوروبا محور تجارة البترول وخطوط الأنابيب.

وقال تاماس فارجا، المحلل في شركة بي بي إم أويل أسوشييتس: “بعد أسبوع مضطرب ربما يكون السوق قد وجد القاع.. ولكن قوة السعر المطولة لا يتوقع حتى يتحسن الطلب العالمي بشكل كبير”، متابعا: “هذه التخفيضات كما تبدو داعمة.. هي بالفعل جزء من معادلة العرض والطلب وهي مبنية على السعر.”

وكانت هناك علامات مبدئية في نهاية الأسبوع على أن تفشي الفيروس التاجي قد يخفف قبضته، مع تباطؤ عدد القتلى في أكثر من شهر في إسبانيا وإيطاليا وفرنسا، وكانت الوفيات المبلغ عنها في المملكة المتحدة ونيويورك هي الأدنى منذ نهاية مارس.

وخسر خام غرب تكساس الوسيط تسليم يونيو 4.97 دولارًا إلى 11.97 دولارًا للبرميل اعتبارًا من الساعة 9:29 صباحًا بتوقيت نيويورك؛ كما خسر برنت لتسوية يونيو 1.71 دولار إلى 19.73 دولار للبرميل.

وبدأت شركة أرامكو السعودية الأسبوع الماضي تقليص الإنتاج اليومي من حوالي 12 مليون برميل إلى 8.5 مليون، وفقًا لمسؤول صناعي سعودي مطلع على هذا الأمر، حيث اتفقت “أوبك +” على خفض الإنتاج بنحو 9.7 مليون برميل يوميا في محاولة لوقف خسائر أسعار النفط.

وسيحرك صندوق النفط الأمريكي محفظته لعقد العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط من يوليو حتى يونيو 2021 ، وفقًا للإيداع، وستجري أيضًا عملية مطولة اعتبارًا من 1 مايو.

وارتفعت تقديرات بنك الصين المحدودة للتكلفة لمستثمري التجزئة من الإنهيار في منتج مرتبط بالعقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي 11 مرة إلى أكثر من 7 مليارات يوان (مليار دولار)، حيث عززت التقارير من شبكته على الصعيد الوطني، وفقًا لمصادر مطلعة على الأمر.

وفي سنغافورة، تنتظر ناقلات النفط المحملة بالنفط انخفاضًا عالميًا في استهلاك الوقود، الأمر الذي أدى إلى تراجع الطلب وزيادة استخدام السفن لتخزين البضائع.

وقالت شركة “كنوك” المشغلة في بيان، إن حقل نفط بحر الشمال “بازارد” أعيد تشغيله في 24 أبريل، عقب إغلاق بسبب عطل كهربائي في نظام توليد الطاقة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *