الأربعاء 21 ربيع الأول 1443ﻫ 27-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

سامبا يقدم أكثر من 10 مليون ريال مساهمة منه لحساب الصندوق المجتمعي لدعم الفئات الأشد حاجة والأكثر تضرراً من وباء كورونا

صناديق - الرياض

مواكبة للجهود والإجراءات الحكومية التي تتبناها المملكة في مواجهتها لوباء “كورونا”، واستجابة لمبادراتها الرامية إلى حشد الجهود المجتمعية للحد من آثاره على مختلف الفئات والقطاعات في المجتمع، أعلنت مجموعة سامبا المالية واستشعاراً بمسؤوليتها الاجتماعية عن تقديمها (10.324 مليون ريال) عشرة ملايين وثلاثمائة وأربعة وعشرون ألف ريال، مساهمة منها لدعم حساب “الصندوق المجتمعي” الذي أطلقته وزارة الموارد البشرية والتنمية المجتمعية والهيئة العامة للأوقاف، بهدف دعم الفئات الأشد حاجة والأكثر تضرراً من هذا الوباء. وقد تم تدشين “الصندوق المجتمعي” بهدف حشد الجهود المجتمعية وتوجيهها للاحتياجات والأولويات المجتمعية وتمويل مجموعة من المبادرات والمشروعات المجتمعية لدعم الفئات الأشد حاجة والأكثر تضرراً من هذا الوباء.

وأكد رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية الأستاذ عمار بن عبدالواحد الخضيري، أن هذه المساهمة تضيف حلقة جديدة إلى سلسلة المساهمات الفاعلة التي قدمها سامبا في إطار شراكته الموثوقة مع المبادرات الحكومية التي جرى إطلاقها بتوجيهات حيمة من القيادة الرشيدة وهدفت إلى حشد المساهمات المجتمعية من القطاعين العام والخاص ورجال الأعمال والأفراد للحد من الآثار المجتمعية والاقتصادية المترتبة على هذا الوباء. وذلك في مجالات متنوعة كالمجال الإغاثي والاجتماعي والتعليمي والتوعوي الصحي والتقني وغيرها من المجالات.

وشدد الخضيري أن سامبا حرص ومنذ انطلاق الخطوة الأولى لمواجهة هذه الجائحة على تأكيد وضعه كافة إمكانياته وقدراته تحت تصرّف الحكومة الرشيدة انطلاقاً من إيمانه بأهمية حشد كافة الجهود وتضافرها لترجمة التوجيهات السديدة لقيادتنا الحكيمة لتجاوز الظروف الاستثنائية التي تواجهها مملكتنا العزيزة والإنسانية جمعاء في معركتها ضد هذا الوباء.

من ناحيتها أكدت رانيا نشار الرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية على سلسلة التدابير والمبادرات التي اتخذها سامبا مبكراً في إطار استجابته للمبادرات الحكومية وتعليمات مؤسسة النقد العربي السعودي لغرض الحد من آثار هذه الجائحة على مختلف القطاعات الاقتصادية والمجتمعية في المملكة، بما في ذلك برامج دعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وقطاع الشركات، وتأجيل سداد أقساط برامج التمويل، والمحفزات والإعفاءات المترتبة على تنفيذ العمليات المصرفية وغيرها من الإجراءات التي كان لها أثرها الإيجابي في دعم وتمكين الاقتصاد الوطني في هذا الظرف الاستثنائي.

وكانت مجموعة سامبا المالية قد قدمت وفي وقت سابق مساهمة مالية بقيمة 16.5 مليون ريال لصالح دعم صندوق “الوقف الصحي” والذي تبنته وزارة الصحة بهدف مساندة جهودها، وتمكينها من مواصلة مشوراها في مكافحة هذا الوباء، ورفع جاهزية وقدرة النظام الصحي بكافة مقوماته الإدارية والوقائية والاستقصائية والعلاجية والتوعوية للحد من انتشار وباء كورونا، وتهيئة البيئة الملائمة الكفيلة بالتصدي لهذه الجائحة وحماية صحة الإنسان وسلامته.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *