الأثنين 12 ربيع الأول 1443ﻫ 18-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

صناديق التحوط تفقد 33 مليار دولار في 3 أشهر

صناديق - وكالات

قام المستثمرون بسحب صافي 33 مليار دولار، من صناديق التحوط في الربع الأول من العام الجاري، وهو أكبر عملية سحب منذ أكثر من عقد في 2009، بحسب  “بلومبرج”.

وتلقت بعض أكبر الأسماء في الصناعة ضربة جراء أضطرابات الأسواق خلال الشهر الماضي، بما في ذلك الصناديق التي يديرها “راي داليو” و”مايكل هينتز” و”آدم ليفينسون”.

وتكبد المديرون خسائر بالغة، حيث تسببت أزمة الفيروسات التاجية في توقف الكثير من الاقتصاد العالمي.

ومع ذلك، يرحب عدد كبير من الشركات بضخ أموال جديدة، والاستفادة من هؤلاء المستثمرين الذين قد يكونون مستعدين لفتح محافظهم للاستفادة من اضطرابات السوق.

وقال كينيث هاينز، رئيس صندوق، في تقرير له: “تفاعل المستثمرون مع الارتفاع غير المسبوق في التقلبات وعدم اليقين بسبب وباء الفيروس التاجي العالمي، مع انهيار تاريخي في تحمل مخاطر المستثمرين وأكبر استرداد لرأس المال من صناعة صناديق التحوط منذ الأزمة المالية”. .

وأضاف: “في حين أن التقلبات وديناميكيات السوق لا تزال متقلبة حتى أوائل الربع الثاني.. فإن الاضطرابات التي نشأت عن البيع العشوائي من إدارة الأصول التقليدية قد خلقت فرصًا كبيرة للصناديق المتخصصة طويلة الأجل، والتي من المرجح أن تفيد الصناديق المستقبلية والمستثمرين المؤسسيين في الأرباع القادمة”.

وكشفت بيانات صناديق التحوط، إن عمليات الاسترداد من الصناديق التي تراهن على الاتجاهات الاقتصادية، قادت الأداء بين الاستراتيجيات الأوسع في الربع، بانخفاض 7.3٪ على أساس ترجيح الأصول.

كما تركزت عمليات الاسترداد في أكبر الشركات في الصناعة، حيث سحب العملاء 20.6 مليار دولار من المديرين بأكثر من 5 مليارات دولار من الأصول.

وتشير “بيانات الصناديق”، إلى أن إجمالي رأس مال الصناعة انخفض إلى 2.96 تريليون دولار على مستوى العالم في هذا الربع، وهي المرة الأولى التي انخفضت فيها الأصول إلى ما دون علامة 3 تريليون دولار منذ عام 2016، وتراجعت صناديق التحوط بشكل عام بنسبة 10٪ في تلك الفترة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *